صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 اكتوبر 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

مقامرة الخروج من «بريكست»

9 اكتوبر 2019



كتبت : وسام النحراوى


فى ظل الفوضى العارمة والمستقبل المجهول الغارقة فيه بريطانيا منذ بداية أزمة «البريكست» ووصولها الآن لطريق مسدود، يظهر رئيس حزب العمل المعارض جيريمى كوربين الاشتراكى والرجل الذى غالبا ما كان موضع سخرية الصحافة البريطانية والبرلمان، لقمعه المعارضة داخل حزبه وخططه الراديكالية لإعادة تشكيل الاقتصاد البريطانى، كبديل منقذ لبريطانيا من أكبر تغيير جذرى قد يعترى العلاقات الاقتصادية والسياسية لبريطانيا منذ 40 عاما بخروجها من الاتحاد الأوروبى دون اتفاق. البريطانيون يرون أن «البريكست» بطريقة جونسون هو مقامرة اقتصادية خارجة عن المألوف، وأن كوربين هو الخيار الأقل حدة وخسارة، وهذه الحقبة بالنسبة لحزب المحافظين هى الأكثر اضطرابا وتطرفا منذ ما يقرب من 200 عام وقراراتهم قد تتسبب فى فوضى اقتصادية قد تدمر الدولة، وبالتالى فإن حزب العمال فى هذا التوقيت يكون  الخيار الأفضل والأقدر على تفكيك المحافظين وإزاحتهم من السلطة.
وترى صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية أن بريطانيا أمامهما خياران لاثالث لهما وللإسف فإن أحلاهما مر، إما حكومة بقيادة جونسون مصممة بشكل متزايد على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بأى ثمن، أو حكومة يقودها كوربين من شأنها إيقاف ذلك، فهو يعارض بشدة البريكست بلا صفقة ويعد بإجراء استفتاء ثان من الممكن أن يعكس الأمور تماما.
واقتصاديا، يتوجب على بريطانيا الاختيار بين حكومة كوربين التى قد تقدم استفتاء ثانيا على حساب بعض السياسات التى قد لا تسعد البريطانيين تماما من منظور اقتصادى، وبين حكومة محافظة مؤيدة للأعمال التجارية على نطاق واسع ولكنها تتسبب فى ضرر لا رجعة فيه للمغادرة البريطانية بدون  اتفاق.
ويرى اقتصاديون أن الخيارين كلاهما مروع، لكن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بدون صفقة قد يتسبب فى ضرر أكبر للاقتصاد فى المستقبل أكثر من كوربين، حيث يمكن للاقتصاد الصمود أمام صدمة خطط السيد كوربين الاقتصادية اليسارية، إضافة إلى التوجه المتزايد  لتجربة خطط حزب العمال فى إعادة توزيع الثروة والأصول واعتبارها تجربة اقتصادية أكثر جرأة.
ويرى كبار خبراء الاقتصاد البريطانى إن الشركات يمكنها أن تتكيف مع السيد كوربين، لكنها لن تستطيع  تحمل صدمة الاضطراب المفاجئ فى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، ويبقى التحدى الأكثر إلحاحا للسيد كوربين ليس فقط تقديم نفسه كخيار واقعى فى عصر من الجنون السياسى، ولكن أيضا بتقديمه مقترحات تساهم فى تهدئة المشهد السياسى الفوضوى فى بريطانيا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

انفراد أول تحقيق صحفى عالمى يوثق جرائم النظام التركى فى سوريا أردوغـان المُجـرِم
خليفة الإرهاب يعيد مذابح أجداده فى سوريا
الأهلى يجهز السولية لمواجهة الزمالك
6 لاعبين فى قائمة البدرى ينتظرون الفرصة مع المنتخب
100 يوم على مشروع التأمين الصحى الشامل الجديد
مصر وكوريا الجنوبية ينفذان تدريبًا بحريًا عابرًا بـ«البحر المتوسط»
«نوبل للأدب» تنحاز مجددًا لأوروبا

Facebook twitter rss