صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 اكتوبر 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

ارتفاع الديون وقوة المنافسة وغموض الوضع الچيوسياسى وراء الفشل

29 سبتمبر 2019



إعداد - وسام النحراوى


تعتبر «توماس كوك» من أقدم شركات السياحة فى العالم، أسسها رجل الأعمال البريطانى طوماس كوك، الرائد فى السياحة سنة 1871 بعد أن قام بتنظيم عدد كبير من الرحلات غير المنظمة عبر العالم قبل أن يقرر تأسيس شركة «توماس كوك وأبناؤه» بالاشتراك مع جون ماسون كوك.
وفى 14 مايو 2018 سجل سعر سهم شركة «توماس كوك» نحو 138.76 جنيه إسترلينى قبل أن يبدأ بالانهيار  ليصل فى 13 مايو 2019 إلى 20.15 جنيه إسترليني، بالتزامن مع ذلك بدأت الشركة سلسلة من المفاوضات مع المقرضين فى محاولة لتوفير التمويل الإضافى والتوصل لاتفاق، لكن دون جدوى.
كما طلبت الشركة مساعدة مالية من الحكومة البريطانية، وهو الحل الذى دعت إليه أيضا منظمات عمالية وعدد من النقابات، لتنتهى المجموعة بإعلان إفلاسها فى 23 من  سبتمبر 2019 بعد أن وصل سعر السهم إلى 3.45 جنيه إسترلينى بحجم مداولات وصل إلى أكثر من 183 مليون سهم، وتعود عوامل إفلاسها إلى عدة أسباب ما بين سوء إدارة وعدم قدرتها على التأقلم مع تغيرات السوق والتكاليف الباهظة التى تتكبدها وعدة أسباب أخرى أدت إلى انهيار أقدم وأعرق شركات السياحة فى التاريخ.
وتحت وطأة ارتفاع مستويات الديون والشركات المنافسة التى تعمل عبر الإنترنت وغموض الوضع الجيوسياسى، كانت توماس كوك تحتاج مبلغا إضافيا قدره 200 مليون إسترلينى بخلاف حزمة قدرها 900 مليون كانت قد اتفقت عليها بالفعل لكى تعبر بها شهور الشتاء التى تحصل فيها على سيولة مالية أقل، ويتعين عليها أن تسدد مستحقات للفنادق عن الخدمات التى تؤديها فى الصيف.
وتسبب طلب المبلغ الإضافى فى نسف حزمة الإنقاذ التى استغرق إعدادها شهورا.
والتقى قيادات توماس كوك بالمقرضين والدائنين فى لندن لمحاولة التوصل لصفقة أخيرة تسمح للشركة بمواصلة نشاطها. لكنهم فشلوا فى ذلك.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

انفراد أول تحقيق صحفى عالمى يوثق جرائم النظام التركى فى سوريا أردوغـان المُجـرِم
خليفة الإرهاب يعيد مذابح أجداده فى سوريا
الأهلى يجهز السولية لمواجهة الزمالك
6 لاعبين فى قائمة البدرى ينتظرون الفرصة مع المنتخب
100 يوم على مشروع التأمين الصحى الشامل الجديد
مصر وكوريا الجنوبية ينفذان تدريبًا بحريًا عابرًا بـ«البحر المتوسط»
عبدالناصر محمد: «إف سى مصر» سيكون مفاجأة الدورى

Facebook twitter rss