صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 اكتوبر 2019

أبواب الموقع

 

عربي ودولي

قادة العالم يدقون ناقوس الخطر لمواجهة التغير المناخى

24 سبتمبر 2019




كتبت - خلود عدنان

تنطلق اليوم الثلاثاء، رسميًا أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، تحت رئاسة الممثل الدائم لنيجيريا لدى الأمم المتحدة تيجانى محمد، بحضور قرابة 150 رئيسًا وزعيمًا إضافة إلى مئات المسؤولين والوزراء والدبلوماسيين الكبار. أجندة مزدحمة تنتظر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، وقادة العالم، وسط هيمنة للملفات الساخنة، منها إيران والتوتر فى الخليج، وكوريا الشمالية، والصراعات فى الشرق الأوسط، والهجرة واللجوء، وأهداف التنمية والصحة والمناخ.


قمة العمل المناخى

التقى 60 من قادة العالم أمس الإثنين فى الأمم المتحدة لعقد قمة حول المناخ بهدف إعادة إحياء اتفاق باريس الذى تلقى ضربة شديدة مع انسحاب الولايات المتحدة منه، فى حين كانت هى الغائب الأكبر عن منبر قمة المناخ، كما غابت كل من البرازيل وأستراليا، أما الصين التى تستهلك كميات هائلة من الفحم وتصدر كمية من الانبعاثات تبلغ ضعف ما تصدره الولايات المتحدة.. «تحييد أثر انبعاثات الكربون» هو الهدف من انعقاد هذه القمة، من أجل الإعلان عن بصمة كربونية محايدة بحلول 2050، تساهم فى خفض انبعاثاتها من خلال غرز الأشجار التى تمتص الكربون ووسائل أخرى.
وقد أشارت 59 دولة إلى اعتزامها تقديم خطة عمل معززة بشأن المناخ، وبدأت 9 دول إضافية و66 حكومة فى إعداد عملية لتعزيز خططهم الوطنية لتنفيذ اتفاق «تحييد انبعاثات ثانى أكسيد الكربون» بحلول عام 2050.
وأظهر ميثاق الأمم المتحدة العالمى تعهد الشركات التى تمتلك قيمة سوقية بأكثر من 2.3 تريليون دولار أمريكى، للمساهمة فى تمويل إجراءات لمواءمة أعمالها مع الأهداف العلمية للحفاظ على البيئة، والاتفاق على إنشاء 73 محطة لتوليد الطاقة تعمل بالفحم، وفقا لصحيفة «كلايمت اكشن».
وقالت صحيفة «وورلد بولتيكس ريفيو» إن أندرو ويلر ترأس الوفد الأمريكى بدلًا من ترامب والذى يعد الآن أهم شخصا لدى ترامب لتنفيذ قراره الكارثى الأسبوع الماضى بإلغاء قرار فيدرالى يسمح لكاليفورنيا بوضع معايير أعلى لانبعاثات السيارات.


قمة التغطية الصحية الشاملة
استضافت الأمم المتحدة ولأول مرة اجتماعا رفيع المستوى أمس الإثنين، حول التغطية الصحية الشاملة للجميع تحت عنوان «التحرك معا لبناء عالم أكثر صحة»، والذى يمثل الفرصة الأفضل لتأمين التزام سياسى من جميع رؤساء الدول والحكومات، للاستثمار فى التغطية الصحية الشاملة لضمان الصحة للجميع، وتوفير سبل الحصول على الأدوية واللقاحات الآمنة والفعالة بأسعار معقولة للجميع.
وقد أعلنت «رويال فيليبس» الشركة العالمية الرائدة فى مجال التكنولوجيا الصحية، مشاركتها فى العديد من الأنشطة التى تهدف إلى تغطية التغطية الصحية الشاملة، ومناقشة إنشاء أنظمة بيئية مواتية لتسريع التغطية الصحية الشاملة، حسبما قالت صحيفة «جلوبال بانكينج اند فاينانس».


قمة التنمية المستدامة

وبالتزامن مع أعمال الجمعية العامة، تعقد قمة التنمية المستدامة، وهذه المرة الأولى التى تعقد فيها، وستستمر لمدة يومين، اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء سيعقد خلالها أكثر من 200 ندوة لمناقشة أهداف التنمية فى الأنحاء الفقيرة من العالم.
وفى عام 2015 تم اعتماد خطة التنمية المستدامة بأهدافها الـ 17، والتى تشمل الصحة والتعليم والقضاء على الفقر، وتوفير استثمارات سنوية تزيد عن خمسة تريليونات دولار لتحقيق أهداف التنمية.. وذكرت صحيفة «وورلد بولتيكس» إن المحافظين داخل إدارة ترامب يسعون إلى تخريب هذا الاجتماع، لأنه يؤكد من جديد حق جميع النساء فى «الصحة الجنسية والإنجابية»، بينما تدعم الديمقراطيات هذا القرار.


التهديد الإيرانى وهجوم أرامكو

وفيما يخص القضايا السياسية، من المتوقع أن يطغى على أعمال الجمعية العامة رفيعة المستوى، التى تفتتح اليوم الثلاثاء، الملف الإيرانى، خصوصًا بعد استهداف منشآت تابعة لشركة أرامكو النفطية فى بقيق والخريص داخل السعودية، وذلك على الرغم من نفي عقد لقاء بين الرئيس الإيرانى حسن روحانى وترامب.


أزمة كشمير

كذلك ينتظر أن تحضر الأزمة فى كشمير، خصوصًا بعد الإجراءات التى اتخذتها الهند وكان من أبرزها إلغاؤها فى 5 أغسطس الماضى بنود المادة 370 من الدستور، التى تمنح الحكم الذاتى لولاية جامو وكشمير.
ومن غير المتوقع أن يعقد أى لقاء بين قادة البلدين، ولكن ترامب سيلتقى مع رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودى فسيكون اليوم الثلاثاء.


القضية الفلسطينية وغياب نتانياهو

وفى الملف الفلسطينى، لن تكون هناك أى اجتماعات رفيعة المستوى بارزة بين الوفد الفلسطينى الذى يقوده الرئيس محمود عباس مع الجانب الأميركى أو أى تفعيل للرباعية التى تضم الأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة وروسيا، ولعل الاجتماع الأبرز سيكون بشأن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، والذى من المقرر أن يعقد الخميس المقبل، كما يغيب رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو الذى ألغى مشاركته عقب نتائج الانتخابات العامة المعادة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

انفراد أول تحقيق صحفى عالمى يوثق جرائم النظام التركى فى سوريا أردوغـان المُجـرِم
خليفة الإرهاب يعيد مذابح أجداده فى سوريا
الأهلى يجهز السولية لمواجهة الزمالك
6 لاعبين فى قائمة البدرى ينتظرون الفرصة مع المنتخب
100 يوم على مشروع التأمين الصحى الشامل الجديد
مصر وكوريا الجنوبية ينفذان تدريبًا بحريًا عابرًا بـ«البحر المتوسط»
عبدالناصر محمد: «إف سى مصر» سيكون مفاجأة الدورى

Facebook twitter rss