صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 اكتوبر 2019

أبواب الموقع

 

سياسة

ميكنة الخدمات فى الإسكندرية للقضاء على الفساد

19 سبتمبر 2019




كتب - نشأت حمدى

قام وفد لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، برئاسة أحمد رسلان، أمس بزيارة تفقدية لميناءى الإسكندرية والدخيلة، لبحث تعزيز التجارة البينية مع الدول العربية والوقوف على المشكلات التى تواجه العمل بالميناء للعمل على حلها حتى يتحقق الهدف المنشود بزيادة التبادل التجارى بين مصر والدول العربية الشقيقة.
والتقى الوفد الربان طارق شاهين، رئيس ميناء الإسكندرية، والذى استعرض عملية تطوير الميناء وأبرز المشكلات والتحديات التى تواجه الميناء بالإسكندرية.
من جانبه، قال النائب أحمد رسلان، رئيس لجنة الشئون العربية بمجلس النواب: إن مصر مستهدفة من الخارج، وما يحدث فى السودان وليبيا وغيرها من دول الجوار الهدف منه ضرب الاستقرار الذى تعيشه البلاد، مشيرًا إلى أن الشعب المصرى ملتف حول قيادته السياسية، مؤكدًا أن الرئيس عبدالفتاح السيسى قاد نهضة كبيرة فى كل ربوع الجمهورية، ويظهر ذلك واضحًا بدءًا من تدشين مدينة العلمين الجديدة التى تم تصميمها على غرار دبى، كما يوجد بالضبعة مشروع المفاعل النووى العملاق، وتشييد عدد من المشروعات العملاقة فى رأس الحكمة فضلا عن افتتاح ميناء جربوب فى مدينة النخيل، وتم تصدير أول مركب ملح منه لأوروبا، مشيرًا إلى أن اللجنة لم تعتمد فى عملية تعزيز التبادل التجارى بالسفر خارجيًا للدول العربية ولكنها اعتمدت على العمل من الداخل مصر بزيارة الغردقة لبحث مشاكل التجارة عبر البحر الأحمر كما زارت اللجنة منفذ السلوم بسبب الأحداث الأخيرة وقام رئيس الجمهورية برصد مليار و٢٩٠ مليونًا لتطوير المنفذ، خاصة أن إعادة أعمار ليبيا هو الهدف كما سيتم تطوير طريق سيوة، مؤكدًا ان هناك جمعيات صداقة برلمانية مع الـ٢١ دولة عربية.
بينما أوضح الربان طارق شاهين، أن هناك تطويرًا مستمرًا، ولديهم منظومة جديدة تم تطبيقها بميناء دمياط ونسعى لتطبيقها بميناء الإسكندرية تستهدف الحفاظ على البيئة وتقليل عادم المكينات وأثر الضوضاء على الأحياء المائية، وتقليل مخلفات السفن، مشيرًا إلى أن هناك تطويرًا وعمل دراسة وخطة شاملة لعمل إدارة واستراتيجية ثابتة لإدارة وتوحيد شكل الإدارة بكل الموانئ المصرية، مضيفًا أن أهم منظومة بالإسكندرية هي الإدارة الإلكترونية لميناء الإسكندرية، وستكون الأفضل بالشرق الأوسط، مؤكدًا أهمية الدعم المادي لأن هناك ديونًا على الميناء تبلغ ٥ مليارات جنيه، وأكد حرصه على خلق منظومة استراتيجية كاملة لتطوير الميناء، وخلق فرص لتدريب الكوادر قائلًا: إننا قمنا مرتين باستقبال أتوبيس طائر من دمياط به ١٦ موظفًا من أفضل الخبرات، فى أهم المجالات التى يحتاجها الميناء، مثل الموازين التخزين، وحركة السفن والإدارة الالكترونية، وذلك لنقل خبراتهم لموظفى ميناء الإسكندرية.
وأضاف د.عبدالعزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، أن التعاون السياسى بين الدول العربية يتفوق بكثير على نظيره الاقتصادى، وهو الأمر الذى يتطلب اهتمامًا أكبر بتعزيز التعاون التجارى بين دول المنطقة، مشيرًا إلى أن اللجنة تلعب دورًا مهمًا بفتح ملف التجارة البينية بين الدول العربية، لا سيما أن العالم كله يتحدث حاليًا بلغة البزنس، مؤكدًا أن حركة التجارة بين الدول العربية أقل بكثير من تجمعات أخرى لأننا لا نعمل على الاتفاقيات التى نعقدها بشكل أفضل ويجب تحويل لغة الخطاب إلى واقع ملموس.
واستكمل: لن اتحدث على نمو حركة التجارة بين الدول الأوروبية فهى حركة قائمة من تاريخ طويل ولكن هناك قفزة كبيرة فى التعاون التجارى بين دول الاتحاد الإفريقى خاصة دول وسط وجنوب إفريقيا، مشيرًا إلى أن الإسكندرية محافظة محورية لها طبيعة خاصة ولديها علاقات قوية مع الدول الأوروبية، وهو ما سيسهم فى تعزيز التجارة بين الدول العربية.
وأكد المحافظ فى رده على استفسار النائبة مى البطران، حول تعامل المحافظة مع أبراج الاتصالات الموجودة على المبانى المخالفة، ومدى الاستفادة من ثورة الاتصالات أن المجلس التنفيذى للمحافظة، أصدر قرارًا باعتماد تركيب الابراج بناءً على تقرير سلامة إنشائى مع إخلاء أى برج فوريا فى أى مبنى مخالف، موضحًا أن حل مشكلات مصر وتنميتها يعتمد بشكل أساسى على تطبيق الرقمنة، لافتًا أن القضاء على فساد المحليات ليس من خلال تغيير الأشخاص، لكن الحل فى الفصل بين مقدم الخدمة وطالبه من خلال الثورة الرقمية.
وواصل رسلان: بدأنا عملية ترقيم إلكترونية للعديد من الخدمات بمحافظة الإسكندرية، وعقدنا بروتوكول مع شركة أمريكية عالمية لتطوير الرقمنة تتضمن عدة خدمات منها تراخيص البناء، ويتطلب ذلك أن يتحول الشهر العقارى إلى إلكترونى.
وطالب محافظ الإسكندرية، نواب البرلمان بضرورة إجراء تعديل تشريعى أو قانون خاص باعتماد التوقيع الإلكترونى وذلك لسرعة إنهاء الإجراءات.
وكشف المحافظ عن طرح مناقصة مترو الإسكندرية خلال شهرين، مشيرًا إلى أن مشروع مترو الإسكندرية يربط بين كل الإسكندرية، كما يرتبط بمحطة ربط مع القطار السريع، موضحًا أن هناك خطة لتطوير النقل البرى، وتطوير الطرق، ومنظومة تصريف مياه الأمطار، لعدم تكرار سيناريو غرق الإسكندرية.
وقال قنصوة فى جوابه على سؤال للنائبة سحر صدقى حول تطوير المنتزه: إن هناك لجنة تشرف على تطوير المنتزه وتحويله إلى أكبر المنتزهات العالمية وتسجيلها كأثر عالمي وهناك شركات عالمية تشرف على عملية التطوير، مشيرًا إلى أن المحافظة أمامها تحديات كبيرة خاصة بصرف مياة الأمطار، وبتمثل التحدى فى احتياجنا إلى مليار جنيه، لإنشاء محطات الرفع مضيفا: نحتاج ذلك المبلغ ضروى لأنه لو حدث أى نوة شديدة ستتعرض الإسكندرية للغرق مثلما حدث فى عام ٢٠١٥, مؤكدًا أن المحافظة قامت بصرف أموال على ذلك رغم أنه ليس من اختصاصاتها.
وأوضح أن هناك خطة لإنشاء ٣ مصانع لتدوير القمامة وهو الأمر الذى سيوفر ٣٠ مليون جنيه يتم إنفاقها شهريًا على جمع القمامة والتخلص منها, مؤكدًا انه سيتم توجيه ذلك المبلغ للاستفادة منه فى أماكن أخرى.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

انفراد أول تحقيق صحفى عالمى يوثق جرائم النظام التركى فى سوريا أردوغـان المُجـرِم
خليفة الإرهاب يعيد مذابح أجداده فى سوريا
الأهلى يجهز السولية لمواجهة الزمالك
6 لاعبين فى قائمة البدرى ينتظرون الفرصة مع المنتخب
100 يوم على مشروع التأمين الصحى الشامل الجديد
مصر وكوريا الجنوبية ينفذان تدريبًا بحريًا عابرًا بـ«البحر المتوسط»
عبدالناصر محمد: «إف سى مصر» سيكون مفاجأة الدورى

Facebook twitter rss