صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

محافظات

«عيد الأضحى» موسم تجارة الجلود

14 اغسطس 2019



المحافظات: أسامه فؤاد ومنال حسين ومحمود

هيكل ومحمد هشام وهشام الضباعى وهبة إبراهيم

 

تنتعش تجارة جلود الأضاحى خلال موسم عيد الأضحى المبارك من كل عام، بسبب المكاسب المادية العالية التى تحققها تلك التجارة، حيث تتسابق الجمعيات الخيرية للحصول عليها من أصحاب الأضاحى إما بالتبرع أو بالشراء، ثم يعاود بيعها للمدابغ بأسعار عالية، وتعتبر تجارة رابحة ذو عائد مادى كبير نظرا لدخولها فى صناعات كثيرة مثل الملابس، والأحذية والقفازات، والقباعات، وبعض المعاطف، ، وغير ذلك العديد من المنتجات الجلدية.

 ويتراوح جلد الأضحية الواحد من 300 إلى 600 جنيه، كما أنها الباب الخلفى لتربح الجماعات الإرهابية المحظورة وصرف أرباحها على تنفيذ العمليات الإرهابية فكانت فى السابق تجمع الجلود بحجة الأعمال الخيرية قبل أن تظهر نواياها الخبيثة للشعب المصرى.
ولذلك فقد اتخذت الدولة المصرية عدة إجراءات لمنع وصول الكنز المربح المتمثل فى تجارة الجلود إلى الأيادى الإرهابية وغلق الباب الخلفى للتربح من تلك التجارة الحية، من خلال تشكيل لجان من مديريات الأوقاف ورؤساء الوحدات المحلية لمتابعة تسليم الجلود من الأهالى للجهات الرسمية لإعادة الاستفادة منها لصالح الفقراء والمحتاجين وبناء المدارس وتقديم الخدمات.
ويعتبر عيد الأضحى المبارك الموسم الرابح لتجارة الجلود بمحافظة كفر الشيخ، بسبب المقابل المادى الذى يتحصل عليه ملاكه بعد بيعة لأصحاب المدابغ، حيث يستغل أصحاب الجمعيات الخيرية والكيانات الموازية عيد الأضحى للتحصل على الجلود من المضحين بحجة إنفاق عائدها على الفقراء والمحتاجين.
محافظة كفر الشيخ التفتت مؤخرا لتلك التجارة المربحة بعد أن انكشفت نوايا أصحاب الجمعيات الخيرية خاصة التى تنتمى للجماعات الإرهابية، فقامت بالتنبيه على أصحاب الأضاحى بالتبرع بالجلود للجان المخصصة من قبل الأجهزة التنفيذية لصرف عائدها على المشروعات الخيرية بكفر الشيخ ودعم المحتاجين بشكل قانونى يضمن وصول الدعم لهم، حيث تم تشكيل لجان مشتركة من المحافظة ومديرية الأوقاف والوحدات المحلية ويتم جمع الجلود فى وجود تلك اللجان بوصولات.  
 وتتراوح أسعار الجلود من 100 إلى 150 وربما تصل فى بعض الأحيان إلى 200 جنيه، بحسب الحجم ونوع السلخ، وذلك لأن السلخ هو الذى يحدد جودة الجلد نفسه، فالدرجة الأولى من الجلود هى التى قام الجزار بسلخها دون إحداث أى إصابات فى الجلد، والدرجة الثانية هى التى لا تزيد الإصابات فيها على 5 أو 6 إصابات فقط، والدرجة الثالثة من الجلود هى الممتلئة بالإصابات، الأمر الذى يجعل سعر الجلود من هذه الدرجة متدن.
وخلال أيام عيد الأضحى المبارك يستيقظ التجار وأصحاب ومندوبى الجمعيات الخيرية بمحافظة سوهاج مبكرا لمرور بالشوارع والمنازل لجمع جلود الأضاحى من المضحين نظرا لكونها تجارة مربحة تدخل فى الكثير من الصناعات الجلدية.  
ويترواح سعر الجلد البقرى فى سوهاج بين 450 جنيها ليصل إلى 500جنيه للحجم الكبير بينما يصل سعر الصغير إلى 400 جنيه ، وسعر الجاموسى من 400 جنيه إلى 500 جنيه، أما بالنسبة للسعر الجملى يصل إلى 350 جنيها للحجم الصغير أما حجم» القعود» الكبير يكون سعره 500 جنيه، وتأتى الجلود من شخص متعهد يقوم بدور الوسيط بين المدابغ والجزارين يسمى الجلاد، وكل منطقة بها جلاد يستلم الجلود من الجزار ويسلمها إلى المدابغ.
وهناك مسئولون يكون من تخصصهم مراقبة الجزار عند الذبح والسلخ لأن فى حالة  إفساد جلد الذبيحة بمعنى إن حدث إتلاف فى الجلد تجاوز 2سم يتم على الفور عمل محضر إتلاف جلد وتغريم الجزار مبلغ 1000 جنيه، لأن هذا الجلد يعتبر مكونا مهما من مكونات الاقتصاد.
فى دمياط تنتعش تجارة الجلود خلال عيد الأضحى المبارك، وقال محمد فوزى، جزار، إن سعر جلود العجول تعتبر الأغلى وستصل لـ550 جنيها، والبقرى تزيد عنها لترتفع إلى 500 جنيه، ويليه سعر جلود الجاموس ستصل لـ400 جنيه، وجلد الخرفان حوالى 35 أو 40 جنيها، والماعز حوالى 25 جنيهًا، مشيرًا إلى أن الأسعار تكون منخفضة فى العيد نظرًا لسياسة العرض والطلب، فالمعروض من الجلود يكون متوافرًا وبكثرة، والزبون ليس أمامه مفر من التخلص من الجلد فى يوم العيد نظرًا لأنه سريع التعفن والتحلل.
وشكلت مديرية الأوقاف بدمياط لجانا مخصصة بكل إدارة تحت إشراف قيادات الدعوة ومديرى الإدارات، لجمع جلود الأضاحى وتحويل ثمنها إلى صكوك أضاحى، وتوزيع لحومها على المستحقين الحقيقيين تعظيمًا لأجر الأضحية وثوابها وإعطاء المتبرع إيصال تبرع عينى مثبت به اسم المتبرع ونوع الجلد المتبرع به.
فى محافظة المنوفية اتخذت مديرية الأوقاف عدة إجراءات لجميع الجلود من المواطنين من خلال تشكيل لجان مكونة من رؤساء الوحدات المحلية ومراكز الشباب، لتجميع الجلود من المواطنين للاستفادة من أرباحها وإعادة توجيهها للفقراء والمحتاجين والمشروعات الخدمية فى المحافظة، لتغلق بذلك الباب أمام ضعاف النفوس ممن يستخدمون الشعارات الدينية المزيفة للتأثير والحصول على الجلود.
ويقول محفوظ متولى، فلاح، من إحدى قرى قويسنا: إنه يشترك سنويا مع جيرانه وأقربائه فى شراء أضحية العيد، مضيفا أنه وأهالى القرية قاموا بتجميع جلود الأضاحى أمام مسجد القرية فى وجود مندوبين من وزارة الأوقاف والوحدات المحلية، مشيرا إلى رفضهم إعطاء أى من الجمعيات الخيرية الجلود بعدما انكشف أمر أغلبهم للشعب المصرى وأنهم يستخدمونهم لشراء الأسلحة والمتفجرات لإتمام أعمالهم الإرهابية تجاه أفراد الجيش والشرطة.
يتراوح سعر جلود الأضاحى هذا العام بمحافظة الدقهلية من 300 إلى 450 جنيها، ولذلك تحرص أغلبية الجمعيات الأهلية على التواجد وسط المواطنين للتأثير فيهم وجمع الجلود منهم دون مقابل مادى، حيث تعتبر أحد أهم الموارد المالية للجمعيات بعدما يقومون ببيعها خلال موسم عيد الأضحى لتجار المدابغ والمصانع.
 ويقول سامح عويس تاجر جلود: إنه يقوم بجمع الجلود من محلات الجزارة والأهالى ثم يقوم ببيعها لمصانع الأحذية والمدابغ، مقابل مادى كبير إلى حد ما، مضيفا أن موسم التجارة ينتعش خلال فترة عيد الأضحى المبارك نظرا لأن الأهالى يتبرعون به دون الحصول على مقابل مادى حتى لا يضيع أجر الأضحية بالإضافة لكونه سريع التعفن ولابد من التخلص منه فى أقرب فرصة.
ويضيف على سعيد، أن سعر الجلود يختلف من نوعية الأضحية  حيث تتراوح  الأسعار من  200 إلى 500 جنيه،  أما جلود الأغنام  والماعز تبدأ  من  ٧٠ جنيها  حتى  ١٠٠ جنيه، مشيرا إلى أن  الأسعار مرتبطة  ارتباطا وثيقا ببورصة تجارة الجلود وكذلك حركة التجارة العالمية للصناعات الجلدية.
ويحرص العديد من أهالى محافظة أسوان على تسليم جلود أضاحى عيد الأضحى المبارك لمراكز الشباب ووحدات مجالس المدن والمراكز ،حيث يخصص مسئولو المحافظة لجانا فرعية على مستوى كل مركز أو مدينة أو قرية لتجميعها بعد تسليم المواطنين للجلود لأقرب مركز شباب أو جمعية أهلية أو مسجد أو مقر لوحدة محلية لجنة.
 وتشكل لجان عليا لمتابعة  ومراقبة هذه الآلية  على مستوى المحافظة، وكانت تلك المبادرة أطلقتها محافظة أسوان منذ سنوات  للحفاظ على النظافة العامة ومنع انتشار الأمراض الوبائية و تفعيل المشاركة المجتمعية الجادة بين كافة فئات المجتمع و تغليب المصلحة العليا للمواطن حيث يتم استثمار قيمة جلود الأضاحى لصالح أعمال التطوير.
 يحصل كل متبرع بجلد الأضحية على إيصال استلام طبقاً للنموذج المعتمد فى هذا الشأن ثم يتم إيداع قيمتها المالية بإيصال رسمى معتمد ومعلن فى الوحدة المحلية الواقعة بالمنطقة المقيم فيها المتبرع على أن يتم تسليم هذه المبالغ بعد تجميعها بموجب محضر رسمى لتوجيهها إلى الجهات العليا للصالح العام.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج
الفيلسوف
Egyption كوماندوز
الرئيس يوجه التحية لليابان على استضافتها قمة «تيكاد 7»

Facebook twitter rss