صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

محافظات

«اخرجوا واتفسحوا» فـى الــعيد

13 اغسطس 2019



المحافظات : شهيرة ونيس - أيمن عبد الهادى

يحتفل اليوم الأهالى بالمحافظات بعيد الأضحى المبارك بالذهاب مع كافة أفراد الأسرة للمساجد وساحات الصلاة المخصصة حيث أداء صلاة عيد الأضحى ثم يعقبها خروجهم للاحتفال بالتقاط الصور التذكارية والذهاب إلى المتنزهات والحدائق العامة.
ففى محافظة البحيرة يعد شاطئ النيل هو المتنفس الوحيد لأهالى المراكز التى يمر بها فى محافظة البحيرة فى إيتاى البارود وشبراخيت والرحمانية والمحمودية ورشيد أما باقى المراكز فالمتعة الوحيدة لمواطنيها هى شواطئ الترع الرئيسية مثل المحمودية والنوبارية والحاجر والرياح البحيرى وذلك فى مراكز الدلنجات وكوم حمادة وبدر وحوش عيسى وأبو المطامير.
 

وتعد قناطر ادفينا إحدى الخيارات الرئيسية لأهالى المراكز الشمالية بالمحافظة وهى رشيد وإدكو والمحمودية وأبو حمص وكفر الدوار لقضاء الإجازات حيث يستمتع الزائرون بالخضرة والرحلات النيلية والأغانى وارتياد الملاهى الموجودة بالحديقة وركوب الخيل الذى يشكل متعة للأطفال فى فترة الأعياد.
ركوب المراكب النيلية فى مدينة رشيد إحدى المتع التى يحرص عليها عدد كبير من مواطنى محافظة البحيرة حيث تنطلق المراكب من المنطقة القريبة من مسجد أبو مندور فى جولة داخل نهر النيل ومعظمها مراكب صغيرة ويفضل البعض الجلوس فى المراكب الكبيرة الراسية على شاطئ النيل وتناول الطعام وسط النيل وقضاء رحلة نيلية ممتعة وكذلك صعود تل أبو مندور رشيد.
أما مواطنو مدينة دمنهور والمراكز المجاورة ففضلوا قضاء عيد الأضحى فى النادى الاجتماعى ونادى التجديف لقضاء إجازة عيد الأضحى المبارك بينما يتجه الشباب من المدن المجاورة إلى حديقة الجمهورية حيث المساحات الخضراء والملاهى فضلا عن دفع رسوم قليلة وفى متناول البسطاء بينما يفضل آخرون الجلوس على شاطئ ترعة المحمودية.
وشهد شاطئ بورسعيد خلال الأيام القليلة الماضية إقبالا غير عادى وذلك بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو التى شهدتها المحافظة .. حيث فضل ابناء بورسعيد قضاء أوقاتهم على الشاطئ للهروب من الحر والاستمتاع برطوبة الجو ورائحة اليود التى يمتاز بها شاطئ بورسعيد0
هذا وبذلت محافظة بورسعيد قصارى الجهد لتطوير ورفع كفاءة ونظافة الشاطئ فيما يبذل القائمون على الشاطئ مجهودات كبيرة لتوفير جو آمن للمصطافين0
ويؤكد طارق عثمان مدير إدارة الشاطئ أن المنقذين يعملون بيقظة على مدار اليوم لإنقاذ وتوجيه المصطافين كما يتواجد نقاط لتسليم الأطفال الى أهلهم فى حال تسليمهم من قبل الأهالى0
فيما خوت شوارع محافظة الإسماعيلية من المارة ،مع الساعات الأولى من الصباح  والتزام الأهالى المنازل تخوفا من أشعة الشمس الضارة والحارقة ،فضلا عن إغلاق المحال التجارية بصورة جماعية داخل المدينة الصغيرة والتى لم تر إلا عزوف الأهالى عن البيع والشراء ،وما أعقبه من توقف تام فى حركة البيع والشراء.
وهرب العشرات من أهالى محافظة الإسماعيلية من ارتفاع درجات الحرارة  ،إلى الشواطيء وطريق البلاجات للحد من حرارة الشمس ،وذلك عقب الثانية ظهرا وحتى الثامنة مساء ،للخروج إلى كورنيش البلاجات  الذى تميز بطبيعة طقس وهواء ساحر بفصل الأهالى عن طبيعة الطقس القاسية والحرارة الشديدة بمحافظة الإسماعيلية.
فيما امتلأت الشواطئ بالعديد من الأهالى بمحافظة الإسماعيلية والتى أبت التواجد داخل المنازل التى ارتفعت بها درجات الحرارة ،وذلك تحسبا لتلطيف مياه البحر لهذه الحرارة المرتفعة.
 وشهد مصيف مدينتى «رأس البر ودمياط الجديدة» بمحافظة دمياط، إقبالًا متزايدًا حيث توافد العديد من أبناء دمياط والمحافظات المجاورة منذ الساعات الأولى للصباح فى رحلات اليوم الواحد، بالإضافة إلى المصطافين المقيمين بالمدينة فى ثانى أيام العيد، بينما ارتفعت نسبة الإشغال الفندقى والمصيفى بشكل كبير وصلت إلى 100%، فى ظل الحجوزات المسبقة، واعتذر كثير من المنشآت السياحية عن عدم قدرتها على استقبال النزلاء الذين يحضرون إليها بدون حجز مسبق، خلال فترة العيد، والتى رفعت شعار «عفوًا الحجز مسبقًا».
وتوجه الآلاف للشواطئ للهروب من ارتفاع درجات الحرارة، وتزايد الإقبال فى فترة الظهيرة واستمر التزايد خلال فترات الليل للتنزه على النيل، وتحول شارع بورسعيد ومنطقة اللسان والجربى وشارع النيل لحالة من الزحام الشديد، وحرص الشباب على استقلال المراكب فى رحلات نيلية على أنغام «الدى جي»، ونظمت الكافيتريات احتفالات لجذب المواطنين وحرص العديد من رواد المدينة على تناول وجبات اللحوم والحلويات والفطائر على الشواطئ، بينما شهدت مدن وقرى المحافظة خروج مئات الأسر والأطفال والشباب للحدائق والمتنزهات وأماكن تجمع ألعاب الأطفال للاحتفال بالعيد.
وفى السياق ذاته، كشف اللواء عماد حمدى، رئيس مدينة رأس البر، لـ«روزاليوسف» أن المدينة استقبلت روادها خلال احتفالات عيد الأضحى المبارك، متوقعًا أن يبلغ عدد الزوار أكثر من مليون شخص، كما هو المعتاد فى المناسبات والأعياد، مشيرًا إلى أنه تم رفع الرمال المتراكمة على الشواطئ وصيانة دورات المياه كما تم التعاقد مع 100 بحار و6 لنشات وعدد 2 موتوسيكل لنشرها على الشواطئ للقيام بعمليات الإنقاذ وإنشاء عدد 4 خيمات لتجميع الأطفال التائهين.
وايضًا التنسيق مع مديرية التموين لتوفير حصص إضافية من الدقيق وزيادة ساعات عمل المخابز لتواجد الخبز على مدار 24 ساعة، وتوفير السلع التموينية ومراقبة الأسعار بالأسواق وأيضا توفير أسطوانات البوتاجاز والمواد البترولية داخل المحطات، والتنسيق مع مديرية الصحة لإعلان حالة الطوارئ بالمستشفيات وتوفير الأدوية والمصلات وأيضا توفير الأطقم الطبية بجميع التخصصات وقيام الطب الوقائى بالرش للتطهير من الحشرات ومكافحة الأوبئة وتوفير سيارات إسعاف لنشرها على مداخل ومخارج المدينة والشوارع الرئيسية وأيضا تمركزها داخل نقاط إنقاذ على الشواطئ.
وتكثيف الحملات التموينية بالتنسيق مع الطب البيطرى والصحة على المطاعم والمحلات لتأكد من سلامة الوجبات وتكثيف حملات المرافق خاصة على شارع النيل لإزالة الباعة الجائلين وتعديات الكافتيريات على حرم الطريق وأيضًا سرقة التيار الكهربائى بالاضافة إلى إزالة الجراجات المستخدمة فى أنشطة تجارية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كاريكاتير احمد دياب
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج
الفيلسوف
Egyption كوماندوز
الرئيس يوجه التحية لليابان على استضافتها قمة «تيكاد 7»

Facebook twitter rss