صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«حلويات اللحوم» عشق «الدمايطة»

9 اغسطس 2019

دمياط : محمد هاشم




رغم أن مهنة الجزارة متواجدة طوال العام ولا غنى عنها، إلا أن الوضع يختلف فى عيد الأضحى حيث تزدحم محلات الجزارة، فضلا عن انتقال كثير من الجزارين إلى مقرات النحر، وغالبًا ما يستعينون بآخرين ليعاونونهم فى أعمال الذبح والتنظيف والتقطيع. هناك الكثير من الرجال والسيدات يستغلون موسم العيد فى تنظيف وتجهيز الكوارع والممبار والكرشة ولحمة الرأس التى تعتبر من الأكلات الشعبية لأول أيام العيد فى محافظة دمياط حيث يتوافد الأهالى على الجزارين بعد ذبح الأضاحى لشرائها تحت مسمى «حلويات اللحوم».
يقول محمد أحمد جزار: إن الحلويات تعتبر أكل الغلابة والإقبال عليها كبير بعد ذبح الأضاحى فى الصباح لشرائها بسعر 30 جنيها للكيلو، كما أن الإقبال على الكوارع والممبار أكبر بكثير من اللحوم لارتفاع أسعارها هذا العام ولا تتناسب مع محدودى الدخل والغلابة، مضيفًا أن أول أيام العيد بعد ذبح الأضحية يعد موسم الخير حيث أننا نبيع كثيرًا، ويعاوننا الكثير من الرجال والسيدات الذين يعملون فى تنظيف الكرشة والكوارع ولحمة الرأس. ويضيف السيد عبدالوهاب، جزار، عقب انتهاء عملية الذبح نقوم بسلخ رءوس الأضاحى وتنظيف الكوارع داخل محال الجزارة كما يقوم عددًا من المواطنين بإحضار رءوس الأضاحى وأرجلهم لتقطيعهم وتجهيزهم لعمل أشهى المأكولات فى عيد الأضحى المبارك.
وتابع عبدالوهاب: نستلم الأرجل من الأهالى ونقوم بنفخها لإعدادها للتنظيف بعد وضعها فى مياه ساخنة، ثم نقوم بإزالة الشعر الموجود على الجلد وغسلها مرة أخر ى جيدا ثم نقطع الحوافر الأمامية ثم الأرجل «الكوارع» لأجزاء لاستخدامها فى عملية الطهى، وعن تقطيع لحم الرأس، يقوم نسلخها ونشفيها من الجلد ثم نقوم بتكسيرها بساطور ثقيل لإخراج لحم الرأس والمخ وغيرها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
كراكيب
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
حق المرأة
حرب القطبين تنعش السلة واليد

Facebook twitter rss