صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

عيادات معهد الأورام تعمل بشكل طبيعى والوزراء يكلف «المقاولين العرب» بإصلاح التلفيات

6 اغسطس 2019



فيما توجه الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بخالص العزاء لأسر ضحايا حادث «المنيل» الذى وقع مساء  أمس الأول، أمام معهد الأورام، كما تابع رئيس الوزراء حالة المصابين فى المستشفيات، ووجه بتقديم الرعاية الطبية الكاملة لهم.
وأجرى، اتصالاً مع الدكتور خالد عبد العفار، وزير التعليم العالى، للتنسيق بشأن البدء الفورى فى إصلاح مبنى معهد الأورام، بعد التلفيات التى حدثت به جراء حادث الأمس، وتم الاتفاق على أن تتولى شركة «المقاولون العرب» بدء الإصلاحات.
قال الدكتور حاتم أبوالقاسم، عميد معهد الأورام التابع لجامعة القاهرة: إن جميع العيادات الخارجية بالمعهد تعمل بشكل طبيعى، ولم يتمّ غلقها أمام المواطنين، بسبب حادث الانفجار أمام أبوابها، مؤكدًا أنَّ جميع التلفيات والخسائر اقتصرت على الواجهة الرئيسية للمعهد فقط.
وأوضح «أبوالقاسم، أنَّه جارٍ حاليًا حصر جميع التلفيات والخسائر نتيجة الحادث، لافتًا إلى أن واجهات المعهد وبعض الغرف على الواجهات تعرضت لضرر بالغ.
وأكّد أنَّه لم يصب فى الحادث أى من المرضى المحجوزين بالمعهد، ونٌقِلوا إلى فرع المعهد فى التجمع الخامس، والجزء التابع للمعهد القومى للأورام بمستشفى السلام هرمل، ونُقل المصابين إلى مستشفى الطوارئ بقصر العينى، ومستشفى قصر العينى التعليمى الجديد ومعهد ناصر.
وكان محيط معهد الأورام بالمنيل قد شهد انفجارًا مدويًا مساء الأحد، ناتج عن اصطدام سيارات أمام المعهد، وترددت آنباء عبر مواقع التواصل بأنّ الانفجار وقع داخل المعهد نتيجة انفجار خزان أوكسجين، إلا أنّ جامعة القاهرة نفت ذلك، وأكد المكتب الإعلامى للجامعة، أنّ المعلومات المبدئية لسماع دوى انفجار ناحية معهد الأورام التابع للجامعة، تؤكد أنّ الانفجار جاء بسبب تصادم سيارة كانت تسير عكس الاتجاه بمجموعة سيارات كانت أمامه.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

كاريكاتير احمد دياب
مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
Egyption كوماندوز
اليوم.. أكبر تشغيل لمصر للطيران فى موسم عودة الحجاج
الفيلسوف
الرئيس يوجه التحية لليابان على استضافتها قمة «تيكاد 7»

Facebook twitter rss