صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

تقارير

مستقبل مصر الساحل الشمالى الغربى بـــــــــــــــــوابة أوروبا للقارة السمراء

2 اغسطس 2019

كتب : حسن ابو خزيم




على مدار ٥ سنوات اتخذت الدولة قرارات من أجل المواطنين والأجيال المستقبلية بالعمل على إنشاء ١٤مدينة جديدة ليكونوا بمثابة النواة فى مسيرة التنمية المستدامة بجانب إنشاء تجمعات جديدة وتوفير الطرق والمحاور الرئيسية والإقليمية .
ومع سعى الحكومة للاستفادة من مقومات التنمية التى تحظى بها منطقة الساحل الشمالى الغربي، بما يسهم فى توفير فرص استثمارية عديدة أمام المستثمرين المحليين والأجانب، وفى الوقت نفسه إقامة تجمعات عمرانية جديدة على أعلى مستوى، فضلا عن مشروعات التنمية الزراعية والسياحية التى يمكن إقامتها بالمنطقة.

مقترحات التنمية تشمل تحديد المناطق التى يمكن أن تصبح نواة لإقامة مدن عليها على غرار مدينة العلمين الجديدة، كما شملت هذه المقترحات تحديد المناطق التى يمكن إقامة مشروعات سياحية بها.
مقترحات التطوير التى وردت فى المخطط الاستراتيجى لتنمية وتطوير الساحل الشمالى الغربى تأتى فى ضوء مرتكزات المخطط الاستراتيجى القومى لمصر 2052، وكذلك فى إطار محاور استراتيجية التنمية المستدامة لمصر 2030، من خلال التركيز على كل من البُعدين الاجتماعى والاقتصادي، وأيضاً البُعد الخاص بالبيئة والتنمية العمرانية، كما تأتى هذه المقترحات فى ضوء تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بضرورة العمل على تعظيم الاستفادة من هذه المنطقة وما تحويه من إمكانيات ومقومات، وخاصة فى الأنشطة السياحية
علاوة على أن إنشاء مدينة العلميين الجديدة باعتبارها منطقة هامة واستدامة العمل اليومى وليس شهرين فقط صيفا بدليل الاجتماع الاسبوعى للحكومة الذى عقد منذ أيام وخلال الفترة المقبلة وبعد اتفاق رئيس الوزراء مع الوزراء بعقد عدة اجتماعات الحكومة مرة أخرى خلال شهر أغسطس حيث يتم إنشاء عدد من الجامعات منها جامعة العلمين الأهلية وبدء الدراسة بها العام الدراسى المقبل مع إنشاء ١٥برحا وعددا من الوحدات السكنية وتنفيذ شبكة الطرق والمحاور الرئيسية لتيسير انتقال السكان وتوفير العمالة والأنشطة الاقتصادية فى الساحل الشمالي.
ونتيجة تمتع العلمين الجديدة بعدة مزايا وتلك الواجهة المتميزة على البحر المتوسط لتحقيق تنمية ويبلغ عدد السكان المستهدف كما أكدها الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء فى الاجتماع الأسبوعى للحكومة بمدينة العلمين الجديدة إلى ٤ملايين نسمة وتوفير آلاف فرص العمل و تعد نموذجا جديدا للمدن الساحلية المصرية التى تحقق تنمية متكاملة، وتوفر أساسا اقتصاديا متنوعا (سياحة، زراعة، صناعة، تجارة، بحث علمي)، وتقع المدينة بالساحل الشمالى الكيلو 34 غرب الإسكندرية حتى الحدود الغربية للبلاد.
تقع مدينة العلمين الجديدة على واجهة متميزة على البحر المتوسط لمسافة تمتد لأكثر من 14 كم بمساحة 49 ألف فدان تقريباً، ومن المقرر أن يتم تنفيذ قطار مكهرب فائق السرعة لربط العاصمة الإدارية الجديدة بمدينة العلمين بطول نحو540 كم و تنقسم إلى 14 حياً سكنياً متعدد المستويات، فضلاً عن 5 آلاف فدان مناطق صناعية، وكذلك 5 آلاف فدان مناطق تجارية وخدمية، و3 آلاف فدان مناطق لوجستية، و1000 فدان مراكز بحثية وجامعات، و260 فدانا منطقة المدينة التراثية، بجانب 20 ألف غرفة فندقية فى المنطقة السياحية.
جارٍ تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع بمساحة 14 ألف فدان، لتستوعب 750 ألف نسمة، والتى تشمل أيضاً تنفيذ 15 برجاً شاطئياً بعدد حوالى 4500 وحدة سكنية، وكذلك إنشاء 22 ألف وحدة إسكان بجميع مستوياته (إسكان وسط المدينة، والحى اللاتيني، وإسكان متميز، وسكن مصر) ووصلت  نسبة تنفيذ الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى تصل إلى 65%, فيما تصل نسبة تنفيذ منطقة المدينة التراثية إلى40%, وكذلك تصل نسبة تنفيذ المنطقة الشاطئية الترفيهية إلى 75%, كما تصل نسبة الإنجاز فى أعمال الطرق والكبارى إلى 85%, وأخيراً من المتوقع أن توفر المشروعات بالمدينة 50 ألف فرصة عمل.
ومشروع تنمية الساحل الشمالى يعد مشروعا قوميا للتنمية على مستوى الجمهورية وتوفير فرص استثمارية وإقامة تجمعات جديدة حيث يمتد الساحل الشمالى من العلمين وحتي  السلوم لمسافة 500 كيلو متر حيث تحظى تلك المنطقة بعدة مقومات التنمية والتى تعد أمل مصر لاستيعاب الزيادة السكانية خلال  ٤٠عاما المقبلة لأكثر من 30مليون نسمة  مع توفير ١١مليون فرصة عمل حتى عام 2052 ولذلك يتم تحقيق النمو الاقتصادى وهو الهدف من إقامة كافة المشروعات التى تنفذها الدولة حاليا من أجل الأجيال القادمة  علاوة على تحقيق معدل نمو اقتصادى مرتفع  و دمج المنطقه فى الاقتصاد القومى والعالمى عن طريق زيادة مساهمتها فى الناتج المحلى الإجمالى من أقل.5% حاليا و أن هذا المشروع يهدف أيضا إلى الارتقاء بالأوضاع الاجتماعيه وتحسين الأحوال المعيشية للمجتمعات المحليه وكذلك تطوير شبكات البنية الأساسية.
ويتمثل الهدف الأساسى من تنمية الساحل الشمالي  فى استغلال المناطق جنوب الشريط الساحلى بدءا من العلمين إلى السلوم فى استصلاح الأراضى بالاعتماد على مياه الأمطار والمياه الجوفية، وتنمية المدن الساحلية القائمة كمراكز تنمية رئيسية مع إنشاء مراكز سياحية عالمية، إضافة إلى استغلال ظهير الاستصلاح الزراعى فى إنشاء تجمعات عمرانية جديدة قائمة على الأنشطة السياحية والسكنية، وأنشطة التصنيع الزراعى والتعدين، فضلا عن إنشاء عدد من التجمعات البيئية الجديدة لخدمة أنشطة سياحة السفارى، وإمكانية استصلاح ملايين الأفدنة على تحلية مياه البحر ومياه الصرف الزراعى المعالجة، لاستزراع نباتات الوقود الحيوى والأعلاف، بجانب استغلال منخفض القطارة فى التنمية المتكاملة.
ويمثل مشروع تنمية الساحل الشمالى الغربى المدخل نحو آليات تنفيذية جديدة بشأن استخدام موارد طاقة جديدة ومتجددة من الطاقة الشمسية التى سيتم توليدها بهذا النطاق، الذى يعد ثانى أكبر مناطق سطوع شمسى على مستوى الجمهورية، كما سيتم توجيه مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة إلى تحلية مياه البحر، لاستخدامات التنمية المختلفة، وبالتالى تحقيق الاكتفاء الذاتى من هذا المورد لتنفيذ هذا المشروع، ومن المقرر زراعة 150 ألف فدان فى منطقة المغرة، ونحو50 ألف فدان جنوب منخفض القطارة، و30 ألف فدان فى سيوه، بما يتيح رقعة زراعية موزعة على أنحاء الظهير الصحراوى بالمنطقة اعتمادًا على موارد المياه الجوفية ومصار الرى المؤكدة.و أن مدينة العلمين الجديدة، التى صدر قرار جمهورى بإنشائها على مساحة 88 ألف فدان بمنطقة تبعد حوالى 10 كيلومترات عن الساحل، ستكون أيقونة التنمية بالساحل الشمالى كله، كمدينة ذات طابع بيئى عمرانى متميز جنوب الطريق الساحلي.وتمثل هذه المدينة الجيل الرابع من المدن الجديدة، التى تعتمد على مصادر الطاقة المتجددة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إعفاء أبناء الشهداء والمتعثرين ماديًا من مصاريف جامعة المنوفية
الصعيد بلا عشوائيات
المصريون فى أمريكا لـ«الرئيس»: احنا معاك
نصيحة إلى ليفربول.. بيعوا مانى أو صلاح
أمن الجيزة ينجح فى إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين «خيرى وغانم»
روبرت داونى جونيور يعود بشخصية Iron man فى فيلم «Black Widow»
خيرى شلبى.. «الوتد»

Facebook twitter rss