صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

دراسات

مذابح الأرمن

22 فبراير 2019



«حرق جماعى»

 

كان إيتان بلكيند عضوا فى شبكة نيلى التجسسية قد تسلل إلى الجيش العثمانى كمسئول رسمى تم تعيينه فى مقر كمال باشا. شهد عن حرق نحو 5,000 الأرمن، وقد كتب عالم الإبادة الجماعية فاهاكن دادريان أن 80,000 أرمنى فى 90 قرية عبر سهل موش قد أحرقوا فى «إسطبلات».

 

«فرار الجناة»

 

فى ليلة3 نوفمبر من عام 1918 فر الباشاوات الثلاثة (الذين يشملون محمد طلعت باشا وإسماعيل أنور باشا، الجناة الرئيسيين للإبادة الجماعية) من الدولة العثمانية.

 

«المحاكمات العسكرية التركية»

 

أصدرت المحكمة العسكرية حكم بالإعدام غيابيا على الهاربين طلعت باشا، وأنور أفندى وزير الحربية، وجمال أفندى وزير البحرية، وحلت المحاكم العسكرية جمعية الاتحاد والترقى وصادرت أصولها، وتم رفض المحاكم العسكرية فى أغسطس من عام 1920 بسبب افتقارها للشفافية.

 

«المنظمات الدولية»

 

المنظمات الدولية التى تعترف رسميا بالإبادة الأرمنية تشمل: الأمم المتحدة، البرلمان الأوروبى، (1987, 2000, 2002, 2005) مجلس أوروبا، مجلس الكنائس العالمي، منظمة حقوق الإنسان، جمعية حقوق الإنسان التركية، ميركوسور، جمعية الشبان المسيحيين.

 

«حدود مغلقة»

 

ولا تزال الحدود بين تركيا وأرمينيا مغلقة، إذ لا يمكن الوصول إلى تركيا من أرمينيا إلا عبر جورجيا التى تربطها بأرمينيا علاقات متميزة، ولا تزال علاقة أرمينيا بروسيا جيدة جدا.

 

«مجزرة أضنة»

 

عام 1909 شارك نحو 4,000 مدنى وجندى تركى فى حملات قمع بهدف إعادة السيطرة على البلاد إلى السلطان، وراح فى مجزرة أضنة نحو 30,000 أرمنى مسيحى وحصلت المجزرة بمساعدة بعض سكان أضنة من الأتراك.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

إعفاء أبناء الشهداء والمتعثرين ماديًا من مصاريف جامعة المنوفية
الصعيد بلا عشوائيات
المصريون فى أمريكا لـ«الرئيس»: احنا معاك
نصيحة إلى ليفربول.. بيعوا مانى أو صلاح
أمن الجيزة ينجح فى إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين «خيرى وغانم»
روبرت داونى جونيور يعود بشخصية Iron man فى فيلم «Black Widow»
خيرى شلبى.. «الوتد»

Facebook twitter rss