>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

الوعى بالقانون للطلاب.. فى العُطلة الصيفية

28 مايو 2019

بقلم : د. خالد القاضى




لم يتبق سوى أيام معدودة وتبدأ العُطلة الصيفية للطلاب فى مختلف المراحل الدراسية، والتى اعتبرها فرصة سانحة لنشر ثقافة الوعى بالقانون فى مختلف مستوياتها المؤسسية والفردية على حدٍ سواء.
> ويعد دور المؤسسات التعليمية (المدارس والجامعات) محوريًا فى تنمية ثقافة الوعى بالقانون لارتباط فترة التعليم بمرحلة التكوين ونمو الشخصية ونضجها ووعيها، ومن ثم يمكن أن تقوم مؤسسات التعليم والبحث العلمى بدورها فى تنمية ثقافة الوعى بالقانون من خلال تخصيص دورات صيفية لتدريس مادة الثقافة القانونية فى مراحل التعليم المختلفة وأن تتدرج فى محتواها وفق المرحلة العمرية بحيث تكتمل تلك الثقافة مع تخرج الطالب وحصوله على شهادته الجامعية، وأن تقوم العملية التعليمية برمتها على طريقة الحوار والتفاعل والمشاركة بعيدًا عن أساليب الحفظ والتلقين التى تقتل فى الطالب ملكة الفكر والقدرة على النقد وضعف الشخصية والاتكالية وأن يمتد ذلك الحوار والتفاعل مع التواصل الإيجابى بين أطراف العملية التعليمية بحيث يكتسب الطالب القدرة على التفاعل البناء والمشاركة الإيجابية ومعرفة واجباته وأدائها على الوجه الصحيح، وكذلك إقامة الندوات واللقاءات بعيدًا عن قاعات الدرس ويتم فيها إعطاء الجميع الفرصة للتعبير عن آرائهم، وإكسابهم القدرة على ذلك، لاسيما المتخصصين فى القانون وقادة الرأى للمشاركة فيها، وذلك عن طريق الأنشطة المدرسية والأسر الجامعية واتحادات الطلبة وغيرها، فضلا عن إقامة مسابقات ثقافية حول المفاهيم والموضوعات القانونية، وتخصيص جوائز مشجعة للمشاركين المميزين، لإعلاء قيم سيادة القانون والمواطنة وقبول الآخر.وقد يكون منها كذلك إتاحة الفرصة أمام الطلاب للزيارات الميدانية للمؤسسات القانونية وقاعات المحاكم والبرلمانات والسجون وأقسام الشرطة وتدريب الطلاب على قدسية احترام القانون واللوائح، والاهتمام فى كل مؤسسة تعليمية بإنشاء صناديق للآراء والاقتراحات وتشجيع الطلاب على كتابة ما يعن لهم من آراء ومقترحات، وتفعيل المفيد منها.
وتهدف تلك المرئيات إلى معرفة الطالب آليات تنفيذ القانون داخل مؤسسته التعليمية، وكيفية التواصل بين أطراف تلك المؤسسة من خلال قواعد محددة وإجراءات معروفة ومعلنة وتفعيل منظومة الثواب والعقاب بكل دقة وشفافية، ولفت أنظار الطلاب إلى الأسوة الحسنة، وأن يكون القائمون على العملية التعليمية والمؤسسات العلمية قدوة صالحة يحتذيها الدارسون، ولإقامة جسور اتصال ممتدة بين المؤسسات التعليمية والبحث العلمى وأولياء الأمور بحيث تتكامل الأدوار ويتم التنسيق وتتناغم المسئوليات لخلق جيل صالح يتمتع بكل المقومات الإيجابية التى ينشدها المجتمع، وأخيرًا التعاون البناء بين المؤسسات التعليمية ووسائل الإعلام والهيئات الثقافية المختلفة فى المجتمع لوضع أطر عامة هدفها تنمية ثقافة الوعى بالقانون، ويؤدى فيها كل طرف المطلوب منه فى المنظومة العامة للمجتمع.
- وعلى المستوى الفردى، فمن أسف أن بعض الطلاب يعتبر العُطلة الصيفية فرصة للتخلص من قيود وأغلال الدراسة والالتزام بمواعيد محددة فى المدرسة والجامعة صباحًا، والدروس والمجموعات مساءً، وما يلبث أن يتصل الليل بالنهار ليبدأ يوم جديد محمل بها، ومن ثم يتلهف الطالب قدوم تلك العُطلة ويجد فيها ما يخلصه من تلك الأعباء التى لا حيلة له فيها، ولا خلاص له منها، إلا بنتيجة مشرفة يَسْعَد هو بها، ويُسْعِد بها أهله وذويه (وَفِى ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ)26 / المطففين ، ولكن ما يلبث أن تنتهى تلك العُطلة ليجد الطالب نفسه وقد انتهت عطلته ولم يستفد شيئًا مفيًدا فى مسيرة حياته سوى عيون مجهدة من السهر ليلا والنوم نهارًا لقضائه معظم وقته أمام شاشات صماء تضعف العين وتستنفد الطاقة دون جدوى، مع زيادة فى الوزن وتكاسل فى الخطى وهو ما زال فى عمر الزهور، وغيرها من الظواهر الصيفية السلبية، والتى أدعوه أن يتخلى عن ذلك العبث – ولو جزئيًا – وأن يضع لنفسه برنامجًا صيفيًا مفيدًا يتنوع بين القراءات الحرة والرياضة والثقافة والفنون، ومن أهمها بناء وتنمية الثقافة القانونية لديه – طواعية واختيارًا – وسوف تنمو عنده تلك الثقافة وذاك الوعى يومًا بعد يوم، لكى يضع لنفسه وأهله ووطنه قدماً راسخة فى العالم المتحضر، يليق بأبناء مصر – كنانة الله فى أرضه، المحروسة بإذن الله تعالى أمس واليوم وغدا.
وبالقانون.. تحيا مصر،،

 







الرابط الأساسي


مقالات د. خالد القاضى :

القضاء.. والقوى الناعمة
كليات الحقوق بين الواقع والمأمول
تحقيق مقاصد الحج الكبرى.. (بالقانون)
مجلس الدولة.. قضاء وفتوى وتشريع
دار القضاء العالى .. المبنى والمعنى
لاهاى.. مدينة العدالة الدولية
الثقافة القانونية فى الأدب العربى
فى 2 يوليو 2013.. عاد عبد المجيد محمود «بالقانون»
التبادل الثقافى القانونى بين مصر وأوروبا
بسمة.. وليالى «الوعى بالقانون» فى فيينا
ذكرى الشهيد هشام بركات.. والوعى بالقانون
حَدَثَ .. فى أمسية رمضانية قانونية وطنية
رمضان.. شهر الوعى بالقرآن
الثقافة القانونية فى الأعمال الفنية
الرقابة على دستورية القوانين
الثقافة القانونية.. فى معرض أبوظبى
سر نجاح الاستفتاء: «الوعى الدستورى»
التعديلات الدستورية.. ومبدأ الأمان التشريعى
«فى أوروبا» .. الثقافة القانونية للجميع
عن المرأة .. والقانون .. ومصر
منتدى الوعى الدستورى واستشراف المستقبل
وداعـــــــًا .. العلاّمـــة القانونى (القشــــيرى)
القضاء الدستورى فى خمسين عامًا
الجرائم التقليدية .. والسيبرانية
قضاء التحكيم فى 25 عامًا
النظام الدستورى فى بولندا
المواجهة القانونية.. للألقاب الوهمية
المواجهة القانونية.. للألقاب الوهمية
ثلاثية الثقافة القانونية فى معرض الكتاب
ماذا حدث فى يناير 2011 ؟ ( 3 – 3 )
ماذا حدث فى يناير 2011؟ «2–3»
ماذا حدث فى يناير 2011؟ (1 – 3)
الوطنية المصرية .. فى عيد الميلاد المجيد
دولة القانون فى مصر
مفردات الثقافة القانونية
القمة التنموية العربية فى بيروت
«القانون» فى منتدى إفريقيا 2018
حماية الممتلكات الثقافية
ثنائية القانون والثقافة
المواجهة التشريعية لظاهرة البلطجة
المواجهة القانونية للشائعات
الاختصاص الرقابى للبرلمان
الاختصاص التشريعى للبرلمان
النظام القضائى المصرى
قدسية العدل فى ضمير القاضى
سنة قضائية وبرلمانية جديدة
مصر تقود العالم «بالقانون»
القانون يحمى المغفلين (أحيانا!)
الحنين إلى «روزاليوسف»

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كراكيب
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss