>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة

30 ابريل 2019

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




سعيد حجاج أحد أهم كتاب المسرح فى مصر والعالم العربى فى جيل التسعينيات، فاز بعدد كبير من الجوائز فى المسرح فى مصر والعالم العربى أبرزها محمد تيمور للإبداع المسرحى والتأليف المسرحى للشباب من المجلس الأعلى للثقافة والشارقة للمسرح وقصور الثقافة، كما نشر عددا كبيرا من أعماله المسرحية فى مصر والعالم العربى، ويعتبر حجاج أحد المحركين الثقافين المهمين فى المسرح فى جيله، قدمت له كل خشبات المسارح أعماله على مستوى الهواية والاحتراف، كان آخر أعماله مسرحية «فى الانتظار» على مسرح الطليعة التابع للبيت الفنى للمسرح من إخراج حمادة شوشة وبطولة أحمد سليم، ياسر عزت، فكرى سليم، باسم قناوى، محمد سعيد ومريم هانى.
يؤكد الكاتب سعيد حجاج مؤلف المسرحية فى «البنفلت» الخاص بالعرض إن الانتظار سيظل هاجسا ورغبة داخل الإنسان فى أنحاء العالم كله، هنا وهناك، مادام الإنسان حيا لأنه ببساطة يتطلع دائما لما هو أفضل حيث السعادة التى تعتبر الجنة المفقودة على الأرض، وهذا الانتظار هو الذى يبحث عنه الكبير والصغير، الرجل والمرأة فى كل مكان وكل زمان ، لذا كان العرض صالحا لكل وقت ولكل مكان وزمان فى تلك النقطة التى تمثل محورا مهما فى حياة كل إنسان، وأرى أن تلك النقطة هى التى أخذت العرض من بعد ضيق من المنطق العبثى إلى بعد آخر أرحب، بل وأكثر رحابة من حيث انتظار الأمل لدى كل واحد على مستوى الإنسانية، رغم أن العرض قد يرى أنه قادم من منطقة أبى العبث الكاتب العالمى صمويل بيكت كما قال حجاج نفسه لكن الجنوح لمنطق الأمل قد يأخذنا لنقطة أخرى أكثر إضاءة للعمل.
يبدأ العرض بمشهد غنائى بديع بين عزوز (أحمد سليم) وخادمة جودو (مريم هانى)، يأتى فى إطار الشجن الذى يصيب الإنسان والذى يبحث فيه عن نفسه وعن أمله منتظرا أن يأتى ولو بعد حين، ثم يدخل صفوان ( ياسر عزت) ليتحاور مع عزوز الذى بيتهما مسافة ثقافية مختلفة تماما، فعزوز البطل الذى يبدو مثقفا ومن الطبقة الوسطى نجد صفوان ينتمى للطبقة الشعبية ويغنى الأغانى الشعبية التى تعبر عما يعبر عنه عزوز ولكن بلغة أخرى، رغم أن الرسالة واحدة؛ فالخادمة وعزوز وصفوان والرجل والابن والخادمة جميعا ينتظرون الأمل الذى يرجوه أن يأتى، والسؤال الذى تركه سعيد حجاج للمشاهد؛هل من الممكن أن تتحقق أمنيات كل هؤلاء المنتظرين فى المسرحية وخارجها؟أم أن تلك الأمنيات مجرد آمال وأحلام صعبة ومستحيلة التحقق؟.
فى تصورى أن المخرج حمادة شوشة قدم تلك الرسالة من خلال فرجة كسرت حالة الجدة والصرامة التى من الممكن أن تصيب العمل لو تم الاعتماد على تنفيذ مباشر لنص الكاتب وهذا هو دور المخرج، ربما تكون هناك أشياء كانت ضرورية الوجود مثل أغنية البقرة الحلوب لأحمد فؤاد نجم وغناء الشيخ إمام خاصة انه كان يعبر بالغناء والرقص عن الحالة التى عليها أبطال العرض ، فقد كان يتكلم فى تلك المنطقة عن أن مصر تستنفذ منذ بدء الخليقة من الفاسدين ومازالت واقفة على قدميها، وقد شكل محمود صدقى قاعة صلاح عبد الصبور التى عرضت بها المسرحية على أنها مظلة مشلوح عليها شخص ما أعلاها مما أعطى حالة تناسب رسالة العرض فى انتظار الأمل الذى من الصعب حضوره ولكنه ليس مستحيلا.
لعبت الموسيقى الحية المتواجدة فى القاعة دورا مهما فى بعث حالة من الفرجة الجيدة الذى لم تسمح للمتفرج أن يصاب بحالة من الملل أو الشرود وشاركت بدور مهم فى تصاعد درامى للعمل وكان صوت أحمد سليم ومريم هانى جيدين جدا.
وتبقى الأزمة الدائمة التى تواجه مسرح الطليعة والتى يجب البحث لها عن حل وهى سوق العتبة العشوائى الذى يشكل القبح بعينه أمام الطليعة والعرائس ، ويبدو أنه لا حل غير البحث عن مكان آخر لدخول المسرح من جهة مسرح الأزبكية أو المسرح القومى.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss