>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

عن المرأة .. والقانون .. ومصر

2 ابريل 2019

بقلم : د. خالد القاضى




عن المرأة .. فخاطئ من يعتقد أنها فقط هى نصف المجتمع .. فهى وإن كانت كذلك عدديًا .. فإنها – فى اعتقادى - كل المجتمع فعليًا .. فقد كانت المرأة عبر العصور، قائدة .. رائدة .. واعية لأدوارها المتنوعة، فى مختلف الثقافات والمجالات .. ركيزة أساسية للمجتمعات الإنسانية، فإن نجحت المرأة – كنصف المجتمع العددى - رئيسة ووزيرة وسفيرة وقاضية وأستاذة جامعية وفاعلة محورية فى مجتمعها، فإن دور المرأة التى تبنى الرجال .. وتهيئوهم للحياة كان هوالنصف الآخر لهذا المجتمع  .. فالمرأة – بفطرتها - أُمٌ حانية، فهى – كما قال عنها الشاعر حافظ إبراهيم - المدرسة التى إذا أعددتها، أعددت شعبًا طيب الأعراق، والأم أستاذ الأساتذة الأولــــى.. شغلت مآثرهم مدى الآفـــــاق، والمرأة هى الأخت التى تشارك أخوتها الرجال عناء المسئولية الأسرية وتكابد من أجلهم حتى يتجاوزون مراحل التكوين الأولى، ولا يعنيها منهم جزاءً ولا شكورًا .. والمرأة هى الزوجة الوفية المخلصة التى قيل عنها إنها حسنة الدنيا، وطريق الجنة فى الآخرة، والمرأة هى الابنة الحاضنة لأبيها المشاركة له أفراحه وأتراحه.
وعن القانون.. فهوالذى ينظم هذه الأدوار جميعها.. فيفرد لها الدستور – فى الدول المتقدمة – نصوصًا لحياة كريمة آمنة مستقرة، ومشاركة حقيقية تمكنها من أداء أدوارها المجتمعية..  كما تسعى الدول فى الوقت الراهن إلى العمل على توفير بيئة قانونية  تكفل تمكينها وحمايتها ورعايتها، وقد شهدت العقود الأخيرة اتساع نطاق مشاركة المرأة فى العمل جنبًا إلى جنب مع الرجل، وقد كرس المشرع الوطنى فى العديد من الدول المبادئ التى أرستها معايير العمل الدولية لتنظيم عمل المرأة، حتى أضحى فى العديد من الدول تنظيماً متكاملاً يوفر للمرأة الحماية القانونية اللازمة التى تراعى طبيعتها الإنسانية والمسئوليات الأسرية التى تقوم بها فى المجتمع، كما تتمثل حماية المرأة ( الأم ) فى عدة حقوق كفلتها معايير العمل وتشريعاته مثل الإجازة التى تحصل عليها العاملة بمناسبة الوضع لرعاية طفلها وفترات الراحة اللازمة للإرضاع، وإجازة رعاية الطفل إذا قدرت أنه يحتاج إلى تفرغها، ومنها كذلك اعتبر المشرع الاجتماعى - فى بعض الدول - الأيام التى تعتدُ فيها المرأة التى يُتوفى عنها زوجها إجازة مدفوعة الأجر طوال مدة العدة أوجزء منها .
وعن مصر .. فقد احتفلت مؤخرًا باليوم العالمى للمرأة -  ويُقام للدلالة على احترام وتقدير إنجازاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية -  وقد بدأ بفيلم تسجيلى «حكاية وطن «عن مسيرة نضال المرأة المصرية منذ ثورة 1919 والتى سقطت خلالها شهيدات تضحية من أجل الوطن، وفى عام 1922 استطاعت كوكب حلمى ناصف أن تكون أول سيدة مصرية تدرس الطب، وفى عام 1923 تم تأسيس الاتحاد النسائى المصرى الذى استطاع إجبار القوى السياسية فى مصر على الاستجابة لمطالبه أهمها جعل التعليم إلزاميا فى مصر للبنين والبنات، ولفت الفيلم التسجيلى إلى أن عزيزة أمير تمكنت من إنتاج أول فيلم مصرى  ( ليلى) 1927، وفى عام 1942 تم تأسيس أول حزب نسائى مصرى يطالب بحقوق المرأة السياسية والاجتماعية، وفى عام 1951 تشكلت لجنة المقاومة الشعبية النسائية لمساندة الفدائيين فى كفاحهم ضد الإنجليز بقيادة درية شفيق، وأوضح الفيلم أن راوية عطية كانت أول ضابطة فى الجيش المصرى واستطاعت أن تصل لرتبة نقيب ودربت 4000 سيدة مصرية ليلتحقن بالجيش وفى عام 1956 حصلت المرأة المصرية على حق الترشح فى البرلمان، وكانت حكمت أبوزيد أول وزيرة للشئون الاجتماعية عام 1962، وتتابعت فقرات الاحتفالية شاهدة عيان على مكانة المرأة المصرية المعاصرة. ​
وها هى المرأة المصرية تتبوأ 89  مقعدًا برلمانيا  وثمانى حقائب وزارية، وتم تعيينها – غير مرة – محافظًا، فضلا عن اعتلائها منصة القضاء ورئاستها وعضويتها للهيئات القضائية، وستظل مسيرة تمكينها – واقعًا ملموسًا -  فى التعديلات الدستورية المرتقبة، حيث تقترح المادة 102، تخصيص ربع مقاعد البرلمان  للمرأة، بما يؤكد بالبرهان الساطع، أن مستقبل مصر مرهون بمدى ما يتحقق للمرأة من مكانات توازى أهميتها ودورها المجتمعى المشهود.
وبالقانون .. تحيا مصر،،

 







الرابط الأساسي


مقالات د. خالد القاضى :

القضاء.. والقوى الناعمة
كليات الحقوق بين الواقع والمأمول
تحقيق مقاصد الحج الكبرى.. (بالقانون)
مجلس الدولة.. قضاء وفتوى وتشريع
دار القضاء العالى .. المبنى والمعنى
لاهاى.. مدينة العدالة الدولية
الثقافة القانونية فى الأدب العربى
فى 2 يوليو 2013.. عاد عبد المجيد محمود «بالقانون»
التبادل الثقافى القانونى بين مصر وأوروبا
بسمة.. وليالى «الوعى بالقانون» فى فيينا
ذكرى الشهيد هشام بركات.. والوعى بالقانون
حَدَثَ .. فى أمسية رمضانية قانونية وطنية
الوعى بالقانون للطلاب.. فى العُطلة الصيفية
رمضان.. شهر الوعى بالقرآن
الثقافة القانونية فى الأعمال الفنية
الرقابة على دستورية القوانين
الثقافة القانونية.. فى معرض أبوظبى
سر نجاح الاستفتاء: «الوعى الدستورى»
التعديلات الدستورية.. ومبدأ الأمان التشريعى
«فى أوروبا» .. الثقافة القانونية للجميع
منتدى الوعى الدستورى واستشراف المستقبل
وداعـــــــًا .. العلاّمـــة القانونى (القشــــيرى)
القضاء الدستورى فى خمسين عامًا
الجرائم التقليدية .. والسيبرانية
قضاء التحكيم فى 25 عامًا
النظام الدستورى فى بولندا
المواجهة القانونية.. للألقاب الوهمية
المواجهة القانونية.. للألقاب الوهمية
ثلاثية الثقافة القانونية فى معرض الكتاب
ماذا حدث فى يناير 2011 ؟ ( 3 – 3 )
ماذا حدث فى يناير 2011؟ «2–3»
ماذا حدث فى يناير 2011؟ (1 – 3)
الوطنية المصرية .. فى عيد الميلاد المجيد
دولة القانون فى مصر
مفردات الثقافة القانونية
القمة التنموية العربية فى بيروت
«القانون» فى منتدى إفريقيا 2018
حماية الممتلكات الثقافية
ثنائية القانون والثقافة
المواجهة التشريعية لظاهرة البلطجة
المواجهة القانونية للشائعات
الاختصاص الرقابى للبرلمان
الاختصاص التشريعى للبرلمان
النظام القضائى المصرى
قدسية العدل فى ضمير القاضى
سنة قضائية وبرلمانية جديدة
مصر تقود العالم «بالقانون»
القانون يحمى المغفلين (أحيانا!)
الحنين إلى «روزاليوسف»

الاكثر قراءة

مستشفيات الشرطة تفتح أبوابها لعلاج المواطنين وصرف الأدوية مجانًا
كراكيب
كاريكاتير احمد دياب
Egyption كوماندوز
انفراد.. مصر تطلق أكبر برنامج للإصلاح الإدارى والهيكلى
تطويـر القـاهرة واستعـادة التـاريخ
الفيلسوف

Facebook twitter rss