>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»

5 فبراير 2019

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




حين أعلنت اللجنة المشكلة لجائزة القاسمى فوز مصر بعد عشر سنوات من انطلاق مهرجان المسرح العربى الذى تقيمه الهيئة العربية للمسرح بالشارقة، ضج المسرح الكبير بدار الأوبرا فرحًا لفوز طال انتظاره لعقد من الزمان حتى استطاع عرض مسرحى مصرى قادم من رحم مصر الجنوبية أن ينتزع استحقاق جاء متأخرًا، أخيرًا عرض مصرى يحقق الأمنية ولأول مرة بمسرحية ضاربة بجذورها فى الموروث الشعبى لبقعة عزيزة من بقاع مصر، إنه عرض «الطوق والإسورة» المأخوذ عن رواية  الفذ يحيى الطاهر عبدالله وإعداد الكاتب المسرحى الكبير د.سامح مهران وإخراج المخرج القدير ناصر عبدالمنعم، لقد استطاع الطوق والإسورة أن ينتزع جائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى من عدة عروض أراها على درجة عالية من الجودة، وتقدر قيمة الجائزة ما يقرب من نصف مليون جنيه مصرى إضافة لقيمتها الفنية والأدبية الكبرى بين الجوائز العربية، إن فوز الطوق والإسورة من وجهة نظرى يعنى فوز المسرح العربى القادم من روحه ومن كلمته الأصيلة التى كتبها وأعدها نجمان من نجوم الكتابة السردية والمسرحية وأقصد يحيى الطاهر وسامح مهران، وسبب سعادتى الخاصة إضافة لسعادتى العامة التى غمرت الجميع بداية من الدكتورة إيناس عبدالدايم التى ملأت سعادتها أركان المسرح حتى أصغر شاب مسرحى أننا وجدنا عددًا من العروض التى كانت ضمن إطار المسار الثانى المخصص لمسابقة القاسمى بعيدة شكلا وموضوعا عن رأس المشاهد الذى يجلس أمامها فى الصالة، ومغرقة تماما فى الشكل الذى أكل من الرسالة أو حتى المتعة أو حالة الفرجة التى يجب أن تصل له فى النهاية، لدرجة أننا كنا نتساءل هل هذا هو المسرح العربى الذى يجب أن يقدم لنا، أم أننا نشاهد مسرحا آخر غريبا عنا، وكنت أتساءل عن العنوان العام الذى يهتم به المهرجان ودورته الحادية عشرة والتى رفعت شعار الموروث الثقافى للشعوب العربية وتجلى ذلك فى مسابقة النصوص لمسرح الكبار ولمسرح الطفل.
كنت سعيدا بالعروض العربية التى انطلقت من كلمة عربية أوعالمية أصيلة ثم استخدمت ما تريد من تقنيات للديكور والموسيقى والإضاءة والسينما والرقص والدراما الحركية والاستعراض ما تشاء، وقد انطلق المخرج القدير ناصر عبدالمنعم فى عرضه الطوق والإسورة من رواية تتناول جزءا له خصوصية ثقافية مختلفة عن باقى أقاليم مصر العربية، واستطاع أن يكشف مكنون شخصياته التى عاشت فى هذا المكان/الواحة، فشاهدنا مكانا مختلفا وطقوسا متفردة وبشرا لهم من السمات المختلفة عن باقى البشر حتى فى مصر، كان هذا أحد الجوانب التى شدت المتفرج جعلته يتجاوب مع العرض بدرجة كبيرة، وفى الوقت نفسه لم ينس المخرج ناصر عبد المنعم استخدام كل فنون المسرح ليعبر عن رسالته التى يقدمها فى النهاية ويترك المشاهد مشتبكا معها ومتجاوبا مع الأسئلة التى طرحها العرض ومستمتعا بوصوله لحالة وأرضية مشتركة للحوار مع كل مفردات العرض. وفى الحقيقة أرى أن تلك هى الحالة التى يجب أن يكون عليها المسرح العربى الآن، مسرح يشتبك مع موروثه وتراثه وواقعه فى ظل كل المتغيرات التى تحيط بنا والتى نجحت فى تشتيت الواقع العربى وتمزيقه، حتى بات المسرح والفن والثقافة فى النهاية فى تصورى خط الدفاع الأخير للم الشمل العربى، لو كان هناك إرادة سياسية عربية لذلك وفى الوقت نفسه مسرح غير منفصل عن أحدث تقنيات وأدوات المسرح التى لا يجب أبدا أن تكون هى الهدف من العرض، فلا يعقل أن نقيم على الإضاءة أوالسينوغرافيا عرضا مسرحيا نبحث له عن تفسيرات لكى نهتدى لرسالته، وختاما تحية لكل العروض المصرية والعربية التى حافظت على روح المسرح العربى الأصيل فى الدورة الحادية عشرة للمسرح العربى.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss