>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

عُرس المسرح العربى «2»

15 يناير 2019

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




لماذا لا تفكر الهيئة العربية للمسرح فى عمل مهرجان لمسرح الطفل يكون على هامش المهرجان الكبير.
يأتى المهرجان المسرحى هذا العام  بعد تحقيق عدد من الانجازات التى أدخلت الهيئة العربية لقلب الحدث المسرحى داخل عدد من الدول العربية وذلك بإقامة عدد من المهرجانات الوطنية داخل تلك الدول مثل موريتانيا وفلسطين ولبنان والسودان،و هى بذلك تشارك الأشقاء فى عمل مهرجاناتهم القوية التى هى فى النهاية جزء من النسيج القومى العربى وتضيف بالطبع لونا متميزا من الألوان المسرحية الخاصة بكل دولة.
و أكد الكاتب المسرحى إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح فى المؤتمر الصحفى الذى وعد فى بداية الدورة على وجود أشياء كثيرة سوف تحدث فى الأيام القادمة  وسوف تخدم  تواجد الهيئة الدائم فى بعض البلدان العربية مثل مراكز فنون الأداء التى تعتزم الهيئة البدء فى تنفيذها فى القريب.  
و مع الموضوعية والرغبة الحثيثة لفعل شيء للمسرح العربى  من الهيئة العربية للمسرح يزيد الطموح وتتعاظم الآمال لتحقق انجازات أكثر وأكثر،خاصة أن كثيرا من المهرجانات والأحداث المسرحية قد تحققت خلال هذا العام كما أسلفت على مستوى النشر والندوات والورش والمهرجانات المتنوعة والإصدارات الخاصة بالمهرجان العربى هذا العام والتى بلغت 11 إصدارا عن المسرح المصرى.
ومن الأشياء التى أتمنى أن تتحقق فى قادم الأيام أن تأسيس مكتبة وثائقية مركزية بالشارقة تضم كل ما كتب  ونشر وعرض فى المسرح العربى والعالمى؛ من نصوص ونقد ودراسات وأبحاث ورسائل جامعية،وكذلك ما تم عرضه من مسرحيات للكبار وللأطفال لتكوين مكتبة ضخمة على غرار مكتبة الكونجرس وتكون متخصصة فى المسرح،وأن يتم التواصل مع كل مؤسسات النشر العامة والخاصة من المؤسسات الثقافية والجامعات والمعاهد العليا لتزويد المكتبة  بكل الاصدارات من كل البلاد العربية،و أرجو أن تبدأ وزارة الثقافة المصرية من خلال توجيهات مباشرة من الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير للتعاون بدعم تلك المكتبة المركزية للمسرح العربى لتزويدها بكل ما لديها من مادة موجودة فى مؤسسات الوزارة لتكون موجودة ومتاحة لكل الدارسين العرب للمسرح فى أى مكان وزمان.
كما أتمنى أن تصير الهيئة بيت خبرة عربى وعالمى ويكون لديها القدرة العلمية فى قادم الأيام لتسجيل الدراسات العليا ومنح رسائل الماجستير والدكتوراه،و تقوم بجمع كل الرسائل العلمية من كل الجامعات العربية الخاصة بالمسرح فى مكتبتها المركزية.
كما أتمنى أن تجد الهيئة العربية للمسرح حلا لدعم نشر النصوص المسرحية بالعالم العربي،فأغلب دور النشر لا تفضل نشر النصوص المسرحية لأنها لا توزع حسب أقوالهم وتدعى أنها تكتب لكى تنفذ من قبل المخرجين والمهتمين فقط،والحقيقة ربما لا تكون كما يدعون ولكنها أقوال مرسلة فكيف وصل تراث النصوص المسرحية من اليونان حتى الآن،و الحل يكمن فى شراكة ودعم دور النشر والسلاسل التى تنشر المسرح بالمشاركة فى انتجاها وتوزيعها على المراكز التابعة للهيئة العربية للمسرح فى البلدان العربية والتوسع فى نشر النصوص المسرحية خاصة وتوزيعها  من خلال دور النشر العربية فى كل البلاد العربية ولا يقتصر تواجد منشورات الهيئة العربية للمسرح من خلال المهرجانات أو بعض المعارض.  
وأتأمل أحيانا لماذا لا تفكر الهيئة العربية للمسرح فى عمل بيوت للمسرح  فى بعض الدول التى ليست بها مؤسسات مسرحية كافية وتكون على غرار بيوت الشعر،تهتم بالنص المسرحى وتعقد له قراءة مسرحية تجمع بين النص والعرض،كما تقوم بمناقشة العروض وقضايا المسرح بصفة عامة فى هذا البلد العربى والبلدان المجاورة له ومن الممكن أن تتم فورا من خلال تعاون مع بيوت الشعر التى تقيمها دائرة الشارقة.
وأخيرا لماذا لا تفكر الهيئة العربية للمسرح فى عمل مهرجان لمسرح الطفل يكون على هامش المهرجان الكبير ويهتم بتقديم بعض العروض المسرحية للطفل وعمل ندوة موسعة لتقوم بمناقشة قضايا ثقافة الطفل وخاصة مسرح الطفل والمسرح المدرسى الذى يعد اللبنة الأولى للمسرح فى قادم الأيام.
وختاما كل الثقة أن الهيئة العربية للمسرح قادرة على تحقيق أحلام المسرحيين العرب فى القاهرة وفى كل مكان عالمنا العربى وأعتقد أن من حقها علينا أن نحلم لها ومعها بمسرح  عربى عظيم يحمل همه الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عاشق المسرح والذى يعاهدنا أنه سيحمل همه إلى الأبد، وسيظل عاشقا للمسرح.

 







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss