>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)

8 يناير 2019

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




  تفتتح بعد غد الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة والكاتب إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح مهرجان المسرح العربى فى دورته الحادية عشرة بالقاهرة وذلك فى العاشر من يناير وبحضور ما يقرب من 400 مسرحى من كل الدول العربية،وتقيم هذا المهرجان الهيئة العربية للمسرح بالشارقة بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية وعلى مسارحها فى القاهرة والأقاليم، ويقام تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وتحت رعاية المثقف العربى الكبير الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى حاكم الشارقة،الكاتب الذى ستظل كلماته وأفعاله ومواقفه مضيئة فى ذاكرة الكلمة العربية.
و السؤال الذى يطرح نفسه؛ هل من الممكن أن يعيد الفن بصفة خاصة والثقافة بصفة عامة ما فشلت فيه السياسة؟ ولم لا؟ وبعيدا عن مسارات السياسة وأفعالها التى مزقت كثيرا من وحدة وآمال وطموحات الشعب العربى الواحد وحولت جغرافيته الواحدة إلى كيانات تسعى القوى الكبرى فى العالم إلى تفتيتها أكثر وأكثر للسيطرة والاستيلاء على خيراته،إن دورا من الأدوار المهمة التى يلعبها هذا المهرجان هو قيام الفن المسرحى العربى بالدور الذى فشلت فيه السياسة العربية، فسنجد على طاولة النقاش وعلى خشبة المسرح كل الأطياف المسرحية العربية متناغمة ومتحابة ومتعانقة ومدافعة عن بعضها البعض دون أية حسابات إلا حساب القيمة الفنية العالية التى تميز حتى عملا عن آخر داخل البلد الواحد ومشروع فنى لفنان عربى واحد عن مشروع آخر له.
لذا أرى أن مهرجانا مثل مهرجان المسرح العربى وكل المهرجانات التى تأخذ الصفة العربية وتقدم الثقافة والفن زادا لوحدة الأمة  يجب أن ينظر لها على أنها أمن قومى فكرى عربى يجب أن يدعم من كل الدول ويكون موجودا بصفة دائمة وقوية على الأجندة العربية ولا يمنعه شيء فى أية لحظة وعلينا أن نعض جميعا عليه بالنواجذ انتظارا للحظة الولايات العربية المتحدة التى قد تتحقق وحدتها حتى على المستوى الثقافى والفنى  بعدما فشلت على كل المستويات الأخرى .          
و تحلم الدورة الحادية عشرة ببداية جديدة وقوية وانطلاقة حالمة أعتقد أن لديها ما يحقق آمالها على أرض الواقع من فكر ورؤية وتخطيط مستقبلى وموارد تسمح بذلك، وكنت قد سمعت بنية وجود المهرجان العام السابق من تونس من الأعزاء بالهيئة،حين كنت كأحد المحكمين العرب وممثلا لمصر فى مسابقة التأليف المسرحى للطفل فرع الخيال العلمى ورئيسا لأحد أهم الجلسات فى المؤتمر الفكرى الذى كان حول سلطة الكاتب المسرحى العربى ومعارفه،و يؤكد اختيار القاهرة أن هناك رؤية للتخطيط المستقبلى لأحداث وفعاليات الهيئة العربية للمسرح يجب أن يبدأ من القاهرة ومن أقاليمها الشغوفة لكل فعل مسرحى مهم وجاد وفاعل،لذا أرى أن التحرك للأقاليم ببعض العروض المسرحية ضمن مسارات المهرجان أمر مهم جدا وفعل مسرحى حقيقى يطبق فى تصورى أحلام الهيئة العربية التى يجب أن تنتشر فى كل مكان من المحيط إلى الخليج ،و كان من الجميل أن يكون هناك بعض العروض العربية فى الأقاليم لرؤية نماذج من المسرح العربى لن يتسنى لأبناء الأقاليم أن يشاهدوا تلك العروض بعواصم محافظتهم فنادرا ما تذهب عروض عربية أو حتى أجنبية خارج القاهرة،حتى وإن كانت تلك العروض خارج مسارات التسابق الرسمى فى إطار جائزة الشيخ القاسمى الكبرى للعروض المسرحية.
و من الجديد فى هذه الدورة تكريم حوالى 25 مسرحيا مصريا ممن أفنوا حياتهم فى المسرح المصرى والعربى وقدموا انجازا ذات قيمة وله أثر كبير فى الفن المسرحى العربى،كما كان للشباب العربى نصيب الأسد من كل المسابقات التى قدمها المهرجان هذا العام،فلم يزد السن فى كل المسابقات على 35 عاما فى مسابقات التأليف المسرحى للأطفال وللكبار وللنقد المسرحى مع التأكيد على فكرة التراث والهوية فى كل ما يكتب.
و ختاما كل التحية للهيئة العربية للمسرح وكل العاملين بها بأمانة الكاتب إسماعيل عبد الله،وكل الشكر للدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة لدعمها المهرجان ليجد فى مصر كل سبل الرقى والنجاح فى دورته الحادية عشرة.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss