>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية

18 ديسمبر 2018

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




نداء أخير قبل إقلاع الطائرة، لم أسمع هذا النداء كثيرا فى المطارات، فقد سافرت مرتين خارج الوطن، مرة إلى أمريكا عام 96 فى بعثة دراسية لجامعة بلتمور لدارسة التربية المستمرة واللغة الانجليزية، ومرة إلى تونس بدعوة كريمة من الهيئة العربية للمسرح، فقد كنت أحد المحكمين فى مسابقة مسرح الطفل فى الخيال العلمى مع زميلين عزيزين  الباحث والناقد حمدى الحامدين من تونس والكاتب والمخرج المسرحى المسكينى الصغير من المغرب عام 2017، علاوة على أننى كنت رئيسا لإحدى الجلسات فى المحور الفكرى عن سلطة الكاتب المسرحى ومعارفه فى المهرجان المسرح العربى فى يناير الماضى، أرجو ألا يستغرب أحد فلم أسع لسفر أو أطلب من أحد ذلك رغم أننى كنت عضوا لمجلس إدارة اتحاد كتاب مصر لدورتين ومديرا ورئيسا لتسع إدارات عامة ومركزية وممتازة بوزارة الثقافة، وباقى لى عشر سنوات على المعاش!!
 وندائى قبل إقلاع شهر ديسمبر لجامعات مصر وهو نداء نابع من حرص شديد كمثقف مصرى على أن تشارك الجامعات المصرية خاصة فى الأقاليم التى أنتمى إليها لتستعمل حقها القانونى فى ترشيح من تراه مناسبا لجوائز الدولة فى التفوق والتقديرية والنيل للمصريين وللعرب، على أن يكون الترشيح فى تلك الجوائز فى كل الفروع؛فى الآداب والفنون والعلوم الاجتماعية.
  فموقف الجامعات المصرية من جوائز الدولة موقف غير المتحمس حتى الآن وأراه متمثلا فى أربعة مواقف؛يختلف الموقف باختلاف الجامعة ومكانتها وموقعها ومن يترأسها ومجلسها ؛فبعض الجامعات المصرية لا ترسل بالأساس أية خطابات للمجلس الأعلى للثقافة بمن تريد أن ترشحهم لتلك الجوائز، وهى بذلك تحرم أبناء الإقليم من العلماء والأدباء والفنانين من فرص الفوز بجوائز الدولة، وتعطى الفرص لآخرين وتحرم أبناءها،  وربما يكونون أقل مقدرة وكفاءة وإبداعا من بعض الذين حصلوا عليها، وربما العكس، كما أن الجامعة التى لا ترشح أحدا تعطى للمجلس الأعلى للثقافة صورة ذهنية ربما لا تكون واقعية عن الجامعة نفسها.
و الموقف الثانى أن بعض الجامعات ترشح فقط فى بعض الجوائز وتترك الجوائز الأخرى، أو تركز فى جائزة واحدة فقط، فبعضها لا يرشح لجائزة الدولة للتفوق وتقتصر الترشيحات المرسلة لجائزتى النيل والتقديرية، كما أن البعض الآخر يترك أيضا داخل كل جائزة فروعا لا يرشح لها، كأن يرشح البعض لجائزة الدولة التقديرية فى العلوم الاجتماعية تاركا الفنون والآداب دون ترشيح، ويحدث هذا كثيرا، وأرى أن على مجالس الجامعات أن تحدد سنويا الكليات المختصة بكل جائزة، كأن تكلف على سبيل المثال كليات الآداب والألسن بأن ترشح جوائز الآداب وتكلف الكليات الفنية مثل الموسيقى والمسرح والسينما والفنون الجميلة والتطبيقية التربية الفنية والنوعية بأن ترشح جوائز الفنون، وتكلف كليات الحقوق والتجارة والتربية والخدمة الاجتماعية والعلوم الإنسانية وبعض الأقسام بكليات الآداب بأن ترشح جوائز العلوم الاجتماعية، لو حدث هذا الأمر لعرفت كل كلية دورها فى ترشيحات جوائز الدولة.
و يأتى الموقف الثالث قاصرا على ترشيحات بعض من يطلب فقط ترشيح نفسه من أساتذة الجامعة أو من خارجها، فيوافق  مجلس الجامعة على الطلب أو يرفض، وفى الأغلب توافق المجالس والغريب أن المتقدم بهذا الطلب لترشيح نفسه يتقدم به لعدة جامعات أخرى حارما آخرين من فرصة الترشيح، وأعتقد أنه يفعل ذلك ليعطى نفسه فرصا أكثر، والغريب أن تلك الجامعات ترشحه دون أن تجهد نفسها فى البحث عمن يستحق هذا الشرف من أبناء الجامعة أو من خارجها من الأدباء والفنانين وأساتذة العلوم الاجتماعية.
الموقف الرابع أن بعض الجامعات لا تعرف بالكلية أن من حقها أن ترشح لجوائز الدولة خاصة بعض الجامعات الجديدة التى تكونت أو انفصلت عن جامعات أخرى ولا تعطى أهمية تذكر لمثل هذه الأشياء التى تراها أمرا غير ذى بال أو أنه لن يضيف للجامعة كثيرا رغم أن هذا الأمر يجب أن يكون من عناصر الجودة داخل كل كلية والفائز بالجائزة من أبنائها أو من غيرهم يعتبر إضافة لها حال ترشحه وفوزه.
وأخيراً أعود لبث النداء مرة أخرى للجامعات المصرية قبل أن يقلع شهر ديسمبر وتنتهى المدة المحددة أن يسارعوا بترشيح من يستحقون من أبناء الإقليم أو غيره لينال جوائز الدولة المصرية فى الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، ولو تعرف هذه الجامعات انها تقدم خدمة جليلة لاستعمال حقها وترشيح البارزين من أبناء إقليمها لسارعت بترشيح من يستحق فورا.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss