>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات

30 اكتوبر 2018

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




هناك بشر اختصهم الله بمساعدة الآخرين ومحبتهم والدفاع عن قضيتهم لوجه الله، ويوجد بالطبع آخرون يحولون وجع البعض لباب رزق لهم ؛من تلك القضايا التى تمس وجدان الجميع قضية ذوى الاحتياجات الخاصة،التى لا يكبش جمرها إلا الأمهات أولا ثم الآباء ومن قذف الله فى قلوبهم الرحمة من الأخوة والأقارب والأصدقاء.
أقول ذلك بمناسبة العرض المسرحى «كمان زغلول» الذى شاهدته بمسرح الهناجر وبدعوة كريمة من الكاتب الكبير أحمد زحام مؤلف العرض والذى يأخذ قضية ذوى الاحتياجات بمحبة كبيرة،فكتب لهم أكثر من عرض مسرحى تم تنفيذه فى عدة أماكن،كما أن الرجل يعتبر الدفاع عن قضيتهم مشروع حياة بالنسبة له،وكتب الأشعار للعرض الكاتب عبده الزراع و أخرجه الفنان محمد فؤاد.
 والمسرحية تنفذها فرقة إحنا واحد للفنون المسرحية ومن إنتاج الإدارة العامة لذوى الاحتياجات الخاصة والإدارة العامة لثقافة الطفل التابعتين للهيئة العامة لقصور الثقافة،والجدير بالذكر أن العرض قد مثل قصور الثقافة وفاز بجائزة مهمة تؤكد جدارته واستحقاقه،ورغم أن العرض قد تعرض أكثر من مرة لمشاكل إلا أن الفنان أحمد عواض رئيس الهيئة قد أنقذ الموقف وسمح لهم بممارسه عملهم واستمرارهم حتى الآن وأرى أن الأمر لايزال يحتاج منه لدعم مستمر بصفة شخصية ، وذلك محبة و إخلاصا و دعما لتلك القضية التى تعطيها الدولة عناية كبيرة لدرجة أن السيد رئيس الجمهورية يحضر الملتقى العربى الأول  لذوى الاحتياجات الخاصة و يفتتحه بنفسه.
و زغلول هو الابن المعاق بصريا الذى يشعر أنه يعيش بين أربعة جدران محبوسا حزينا فى حجرته التى تحولت إلى زنزانة، يحلم أن يكسر تلك الجدران ويمارس الحياة بحرية،تأتى له فى الحلم البجعة الطيبة التى تحبه وتبشره أنه سيكون مشهورا والجميع سيصفق له بعد أن رأته فى الحلم يرتدى بذلة جديدة و ببيون مثل مشاهير الفنانين والمطربين والموسيقيين،وفى الوقت الذى تساعده البجعة تقف الضفدعة ضد حلم البجعة وتعلن عن عدم اقتناعها بما قالت و تحرض زغلول ضده،ويشترى الأب كمان لزغلول الذى يحلم أن يكون مثل عمار الشريعى بعد أن يعرف حكايته  من الأسرة ، وبعد عدة محاولات من التعلم والتعثر أستطاع زغلول أن يعزف على الكمان بمهارة ويشارك فى الاحتفالية المقررة والمهمة.
استطاع المخرج محمد فؤاد أن يحرك الممثلين الذين كانوا من ذوى الاحتياجات وبإعاقات مختلفة ومن الأسوياء جسديا بمهارة كبيرة؛لدرجة أن كل عضو فى الفريق كان يعرف مكانه ودوره بمهارة فائقة، وقد لعب هادى جلال دور زعلول المعاق بصريا ورغم أنه كان معاقا إلا أنه يلعب الدور بمهارة وخفة وتفاصيل وكأنه كان مبصرا،وقد تفوق على المبصرين بروحه الجميلة وتعبيرات وجهه وتحركه على الخشبة بخفة العصافير،ولعبت دور البجعة الطيبة حنين جلال أخته و شكلت معه ثنائيا لطيفا كان قادرا على إشاعة المرح والبهجة فى المسرح رغم صعوبة المشكلة ،وشكلت الضفدعة شرين عطوة من الأقزام ثنائيا متضادا مع البجعة التى عبرت عن دور الشر اللذيذ الذى له وجهة نظر،ولعبت دور الأم بشكل طيب منة فؤاد ، كما أنها قامت بعمل الاستعراضات التى قام بها الأولاد والبنات من كل الإعاقات بشكل طيب يستحق الشكر والإشادة لهم ولها، ولعبت فاطمة مجدى وسارة عبد الرحمن دور العصفورين ،كما لعب حسام أحمد و مصطفى محمود دور البوسطجى وعمار الشريعى، ولعب محمد الشربينى و محمد السيد دور الإعاقة الحركية،و لعب عمر هانى دور زغلول المعاق ذهنيا،ولعب دور زغلول المعاق سمعيا محمد إسماعيل، ساعد فى الاخراج أحمد سعيد،والجميل أن الأمهات عطيات عبدالحكيم و هبة منصور ومنصورة محمد قمن بدور الإدارة المسرحية بمهارة ومحبة كبيرة.
وكان لأشعار عبده الزراع والموسيقى والألحان من أحمد النبراوى دور مهم وخادم لدراما العرض، فالبطل زغلول يسعى لتعلم الموسيقى ليحقق الحلم ويصير مشهورا مثل عمار الشريعى، وأحسن مجدى ونس عمل الديكور المناسب لموضوع المسرحية، فقد شكل ديكوره البسيط كحائط  على خشبة المسرح سهل أن يفرده ويجمعه حتى أصحاب الإعاقة البصرية،كما كانت المسكات مناسبة ولطيفة ومعبرة عن الشخصيات.
وختاما تحية لكل من شارك ودعم هذا العمل الذى يؤكد أننا نمتلك ثروة بشرية من أصحاب الهمم ستضيف لمصر الكثير لو أننا أحسنا توجيهها وتدريبها وتعليمها وتثقيفها.   







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss