>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

أبو المجد والمسرح الشعرى

23 اكتوبر 2018

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




مرت سنة كالريح على ذكرى وفاة الصديق العزيز الشاعر محمد أبوالمجد أحد أهم أبناء وزارة الثقافة بصفة عامة والهيئة العامة لقصور الثقافة بصفة خاصة، كان اللقاء الأخير مع صديقى وزميلى الحبيب فى مناسبة لتوزيع شهادات واحدة من الدورات المهمة والورش التدريبية التى كان يقوم بها المجلس الأعلى للثقافة مع التحرير لونج جوته ،وأتذكر أننى قد ركزت كلمتى على أن حضور أبو المجد للدورة أعطاها بهاء كبيرا، وأعطى درسا مهما لشباب الموظفين أن أحد أهم قيادات الوزارة ثقافيا وإداريا مازال يطلب العلم والتدريب والمعرفة، رغم الظروف الوظيفة التى كان يواجهها مع عدد من أبناء الهيئة من الاستبعاد لأشياء فى نفس يعقوب وبلا أسباب حقيقية إلا أوهام فى رؤوس من تزعجهم كل كفاءة تعمل بجد وإخلاص!
 وفى هذا اليوم عرضت وقتها على الدكتور حاتم ربيع الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة أن يستعين بمحمد وأن يتولى إحدى الإدارات المركزية بالمجلس، وكنت وقتها مسئولا عن الإدارة المركزية للشعب واللجان الثقافية بناء على رغبة وطلب الصديق حاتم ربيع، وبدأ الرجل يفكر جديا فى الأمر رغم أن الشياطين من البشر كانوا قد قالوا لربيع أننى أود أن أحضر أصدقائى من قصور الثقافة للمجلس الأعلى للثقافة لكى أسيطر عليه، لكن الرجل لم يهتم بتلك المقولة التافهة وبدأ فعلا يفكر لكن القدر لم يمهل أبوالمجد ليأخذ حقه الذى يستحقه.
ومقالى اليوم ليس عن شاعرنا محمد أبوالمجد فقطـ ولكن عن كل مسئول تولى إدارة ما بشرف وأمانة ولم يستفد من عمله بأى شكل من الأشكال، والحكاية أن أعمال الرجل الشعرية والنقدية والمسرحية لم تنشر كما ينبغى نظرا لأن الرجل كان يتحرج من الأمر، فأدى ذلك أن كثيرا من أعماله الأدبية لم تأخذ حظها حتى الآن، والسبب أن شاعرنا كان يتولى الإدارة العامة للنشر حين كان مديرا عاما وأمين عام النشر حين كان رئيسا للإدارة المركزية للشئون الثقافية، والأمر نفسه طبقه على أنا شخصيا حين توليت نائب ورئيس الهيئة، لذا وجب علينا أن نسعى لنطلب أعماله التى لم تنشر حتى الآن، وعلى حد علمى فالراحل ترك نصوصا مسرحية شعرية للكبار والصغار، وهذه النصوص يجب أن تخرج للنور لأننا لدينا عجز شديد وصارخ فى المسرح الشعرى لدرجة أن هذا الفرع الأدبى قارب على الانقراض، ولم يعد أحد من الشعراء تغريه المسرحية الشعرية، لدرجة أن هذا الفرع يتقدم له عدد قليل جدا لجائزة الدول التشجيعية، وتم حجبها للأسف لدورتين مما ينذر بغياب هذا الفرع المهم من المشهد المسرحى والشعرى فى المستقبل القريب.
والجميل أيضا أن شاعرنا قد كتب نصيين شعريين للأطفال وأدهشنى ذلك أيضا،لأن ما ينطبق على الكبار يصل لحد الندرة مع الأطفال وهذه تجربة ستكون لصالح المسرح الشعرى أكثر من صالح محمد نفسه رحمه الله، لذا أدعو الصديقين الدكتور محمود نسيم رئيس تحرير سلسلة الإبداع المسرحى بالهيئة العامة للكتاب والناقد خالد رسلان رئيس تحرير سلسلة نصوص مسرحية بالهيئة العامة لقصور الثقافة أن يطلبا النصوص  لتنشر فى السلسلتين كما أطلب من الأصدقاء محمد بغدادى وعبده الزراع وأحمد زحام المسئولين عن سلسلتى سنابل بهيئة الكتاب وقطر الندى بقصور الثقافة أن ينشروا نصوص الطفل الشعرية، كما أرجو أن تأخذ الإدارة العامة للمسرح برئاسة المخرج عادل حسان والإدارة العامة لثقافة الطفل برئاسة الزميلة لميس صلاح الدين النصوص للبدء فى تنفيذها، هذا واجب ثقافى وأدبى قبل أن يكون واجبا إنسانيا للشاعر محمد أبوالمجد الذى أعطى مثالا محترما لعدم استغلال النفوذ أو الوظيفة كما يفعل الكثير من الناس إلا ما عصم ربى.
ويبقى أن نقدر أعمال أبو المجد من خلال التعامل معها نقديا،وعلى الثقافة العامة وفرع ثقافة الجيزة أن يقيما مؤتمر اليوم الواحد بمدينته الصف التابعة لمحافظة الجيزة،وأن تقوم إحدى فرق الجيزة المسرحية للكبار أو الصغار بتقدم مسرحية من نصوصه المسرحية على خشبة أى مسرح فى الجيزة أو خارجها.   
الأمر الآن فى يد الصديقين العزيزين الدكتور أحد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة والدكتور هيثم الحاج على رئيس الهيئة العامة للكتاب للتوجيه ببدء اتخاذ الإجراءات لتكريم الإبداع ولتكريم الفكرة التى يجب أن يكون عليها المسئول فى الاستغناء عن وظيفته فى دعم أى شىء له، وختاما أثق أننا لن ننتظر طويلا.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss