>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 يوليو 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 1-2

22 اكتوبر 2018

بقلم : أحمد باشا




تحديدا فى عام 2014. الدولة المصرية شهدت استهدافا ممنهجا ومتنوع الأدوات لمختلف شرائح الشباب المصرى. الاستهداف كان القصد منه خلق حالة تثوير ضد فكرة الدولة. وليس النظام. اعتمدوا فى هذا على التأثير التراكمى لتلك الحالة. استعداداً لساعة الصفر. والدفع بها نحو الشارع فى الوقت المحدد.
استخدموا مفردات «الديمقراطية». الحرية. التمكين. التغيير. وذلك كله من أجل التدمير. كان الهدف ولا يزال هو إسقاط الدول. استغلال حالة الوهن لإعادة بناء دول جديدة هشة. أنظمة هشة. عبارة عن أدوات طيعة لإعادة ترتيب المنطقة. ترتيبا يتجاوز فكرة الأمن القومى والسيادة الوطنية.
الاستهداف حقق فاعليته، عملية التثوير المُخلق على الدولة لاقت استجابة شعبية لعدة أسباب:
■ غياب الأحزاب.
■ تمدد تيار الإسلام السياسى خاصة تنظيم الإخوان.
■ انجراف الإعلام انجرافاً ممنهجاً ودخوله فى حالة سجال يومية مع الدولة كما لو كانت مهمته ورسالته هى الانتصار على الدولة وتكريس صورتها منهزمة أمام المواطن.
■ تجاهل الدولة آنذاك لاعتماد خطة لمواجهة ما يسمى بالحشد الإلكترونى.
■ حالة التصابى السياسى التى أصابت النخبة العتيقة لتنحرف وراء تكتيكات سياسية لضمان استمرار قادتها على الشاشات.
فى الحقيقة كان لعجز الدولة وقتها عن إدراك مدلولات بعض الشواهد. كذا عدم قدرتها على فك رموزها. استشراف خطورتها. دور محورى فى شيوع هذه الحالة المبنية أساسا على العبث الممنهج لمعنى الدولة.
■ ■ ■
تحت شعار التغيير انطلقت عملية التدمير. عبر آليات مؤسسية استهدفت مصر وشبابها بشكل خاص. قطر أطلقت وقتها كيانها التخريبى المسمى «أكاديمية التغيير». مارست من خلاله جميع أساليب التجنيد. تحت غطاء التدريب تمت عمليات التمويل والتجنيد. استقطبت شبابا غاضبا. يائسا. ليس من الأوضاع القائمة آنذاك فحسب. بل الصدمة التى واجهته. انكشف الغطاء عن حقيقة أعضاء فى النخبة. طالما أوهموه بالشعارات الزائفة.
الأكاديمية القطرية كانت بمثابة مصيدة لعقول الشباب العربى. يلتحق فيها بإرادته. أما المغادرة فلا تكون متاحة أبداً. بعد أن تتم عملية التوريط الموثقة بالأفعال والتمويلات.
الأكاديمية خضعت لسيطرة كوادر التنظيم الدولى. الدوحة عاصمة الشر. تحالف حرام بين الدوحة والتنظيم. الهدف إحلال التنظيم محل الأنظمة الوطنية. كل ذلك عبر موجات ثورية. الشباب العربى وقود لها.
داخل أكاديمية قطر تم الإعداد والتجريب والتدريب على تفاصيل الفوضى. التفاصيل عشنا تفاصيلها لحظة بلحظة مع بدايات عام 2011. حشد. تثوير. تصعيد. شباب ثائر بلا هدف. حركة الدولة أصبحت مشلولة.
■ ■ ■
مطلع 2011 أمكن تحويل الغضب الافتراضى إلى واقع. الشباب الغاضب المشحون يملأ الشوارع. لم تكن أبداً حالة بناء للشباب. فقط استخدام الشباب كوسيلة. الشباب خرج وهو يعتقد أنه يدرك ما يريد. لكنه أبداً لم يدرك ما الذى يريد.
تلى ذلك أن انقضت مجموعات نخبوية تليفزيونية على الوعى العام لهذا الشباب. غلفوا مفاهيم إسقاط الدولة بمصطلحات وصياغات رصينة. يبدو أن أصحابها من ذوى العلم والخبرة. زادت حالة الانبهار بهذه النماذج. جيل شاب بأكمله جرى تضليله. أقنعوه فى لحظة أن دولة بحجم مصر وعمقها يمكن هدمها وإعادة بنائها بسهولة.
التجربة كانت مريرة. أثمرت انقضاضا إخوانيا على الدولة المصرية. عوامل هدم الدولة. احتلال ذهنية الشباب المغرر به. عمل مؤسسى مارسه التنظيم الإخوانى. استهدف الشباب الذى كان مستخدما من قبل بالاغتيال المعنوى. ليحل محله شباب التنظيم غير المنتمى لجيله. بقدر انصياعه لتعليمات تنظيمه.
■ ■ ■
ساعتها لم يجد هذا الشباب الحائر سبيلا إلا أحضان الدولة المصرية استقبلته بكامل مخزون غريزة الأمومة القومية. صلابة الدولة وصلت ذروتها صبيحة الأحد 30 يونيو 2013. ثورة الإنقاذ. إنقاذ مصر. إنقاذ شبابها. ثروتها الحقيقية. بداية حكاية جديدة بين دولة يونيو وشبابها. الشباب الذى نزل الميادين. يناديها بهتافات الحب والغزل والتوسل والاستغاثة. وربما الاعتذار.
غداً نكمل.







الرابط الأساسي


مقالات أحمد باشا :

عبقرية «30 يونيو» فى النوبة
التحليل النفسى لـ «أردوغان»
«هشام عشماوى» فى الطريق إلى «عشماوى»
العودة إلى الدولة
الطـريق إلى واشنطـن
القاهرة قاعدة انطلاق لمستقبل أكثر ازدهارًا: الاستراتيجية المصرية الأخلاقية لقيادة إفريقيا
مـاكــرون يـعــظ!
لا استقرار فى أوروبا إلا بدولة مصرية قوية
حماية اللاجئين التزام أمام الإنسانية والتاريخ
مصـر مـن الحصـار للانتصـار
تنظيم «العائدون من الجحيم»!
The Egyptian experience in fighting illegal immigration
التجربة المصرية فى مكافحة «الهجرة غير الشرعية»
«فلوس» منتدى شباب العالم!
3 قمم مصرية – ألمانية فى 4 أيام
مصر بوابة ألمانيا للاستثمار الإفريقى
الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب التحصين والتمكين 2 - 2
قمة التوازن
«مصر _ روسيا».. قمة الحضارات غدًا
«دبلوماسية التغريدات» الميلاد الثانى للعلاقات بين القاهرة وواشنطن
مصر.. مندوب الإنسانية فى الأمم المتحدة
ممنوع الانتظار!
الصين – إفريقيا
قمة انفتاح «الشرق الأوسط» على «الشرق الأقصى»
قمة الحضارة
«سيناء» .. العبور إلى التعمير
فى ذكرى فض أكبر تجمع إرهابى مسلح فى التاريخ: رابـعـة الـدم!
«الإبراشى» و«ساويرس» وثالثهما «المهرب الصغير»!
الحرب العالمية الثالثة!
توءمة القارة السمراء
مسيحيو «الشرق» ومسيحيو «الشروق»
أربعة فى مهمة «هزلية»!
أنا 30 يونيو
المشروع القومى للأخلاق
مقال جديد لن يعجبك!
شجــاعـة التغييــر
«خوارج الخارج».. ماذا نحن فاعلون؟!
الانتحار القومى!
السحب ع المكشوف!
مصر تخرج من النفق
مصر تخرج من النفق
المصالحة المستحيلة !
محمد صلاح.. أنت أقوى من الإخوان
المرشد الأزرق!
الطريق إلى عفرين
غيبوبة القرن!
قمة تحدى التحديات
القوات المسلحة الديمقراطية
صلاح دياب.. تاجر السموم الصحفية!
الثورة «مستقرة»
حكاية بطل «الأخيرة».. عبقرية 30 يونيو
الانتخابات الافتراضية 2022
حكاية بطل «6» القوة الناعمة فى ذهنية الرجل الصلب
حكاية بطل «5» القاعدة العسكرية للدولة المدنية
خالد على «جيت» التحرش الثورى!
حكاية بطل «4» تمكين الشباب
أبوالفتوح.. شاذ سياسيًّا
حكاية بطل «3» الصعود للمونديال الدولى
الشعب فوق الشعبية
حكاية بطل «1».. الثائر على الثورة
السيسى.. رَِجُل إفريقيا الوفى
اطمنوا
أكبر من انتخابات رئاسية!
خالد فوزى
المؤامرة السوداء فى القارة السمراء!
موعد على العزاء!
الرياض غير الرياض!
«مابتقفش على حد»!
القدس عاصمة إسرائيل.. إعادة تثوير الشارع العربى!
لبيك يا زهرة المدائن
إنا لمنتصرون
«ساويرس» والذين معه!
«شفيق» و«غادة».. ثنائى ضوضاء المطبخ!
«نوبل».. على موعد مع السيسى
تفاهمات النسر المصرى والديك الفرنسى أحبطت مخططات أهل الشر
المسلة الفرعونية فى مواجهة قوس النصر
المخابرات المصرية.. «رشاقة الدبلوماسية الخفية»
ملايين المنتخب!
تقرير المصير
الإخوان فى عهد الرسول!
الدولة الوطنية
أرامل عاكف
مسافة فى عقل السيسى «5 - 5» مصر أولًا وأخيراً
مسافة فى عقل السيسى «4 - 5» مرشح الإرادة المصرية
مسافة فى عقل السيسى «3 - 5» البطل الشعبى
مسافة فى عقل السيسى «2 - 4» وزير الدفاع
مسافة فى عقل السيسى «1 - 4» عشية 28 يناير
مسافة فى عقل السيسى
الكباريه السياسى!
ملاحظات على الوساطة الكويتية فى الأزمة القطرية!
عمرو خالد.. الإخوانى الكاجوال!
«السيسى» يسير على طريق الحرير
«شبع بعد جوع»!
«لا نامت أعين العملاء»!
الألتراس أيقونة الفوضى
«الحنين إلى الكلبشات»!
«أبوالفتوح» يعيد إنتاج الجماعة الإرهابية
«الكاهن الكهين»!
«الوسيط النزيه»!
«30 يونيو».. للرجال فقط!
«اوعى تعلى الواطى»!
غلمان «صلاح دياب»!
دين «أبوالفتوح»!
السلاح السرى!
معارضة أم مكايدة؟!
كشك الخليج
إعلان وفاة الجماعة!
قطر.. دولة شاذة!
نهر «الدانوب» يسأل: كيف أنقذ السيسى الشرق الأوسط؟
ماذا لو لم تقم ثورة 30 يونيو؟!
مقال لن يعجبك!
عملية اصطياد الديك التركى
هل سخرت من الجيش اليوم؟!
الحلوانى الطرشجى!
هل نحن خير أمة أخرجت للناس؟!
وطن بلا إخوان
هل شعبية الرئيس فى خطر؟
مخرج «الفواجع»!
لهذا خلق الله الندم!
انقلاب المصرى اليوم
المعارضة الموسمية
عودة الندلة!
المشير الأسمر
مستقبل الإرهابية!
صحافة «الكنافة»!
إن الدين عند الله الإخوان!
المواطن «مش مصرى»!

الاكثر قراءة

زعيم المعارضة يطالب باستفتاء شعبى على بقاء «أردوغان» فى الحكم
تصدى له الأبطال
علاقات تاريخية بين مصر والجزائر
أغرب الأشياء المصنوعة من الذهب
توجيهات رئاسية لإقامة صناعة وطنية لإدارة المخلفات
فنانة تحول منزلها إلى متحف فى بريطانيا بـ10 آلاف بلاطة مزخرفة
«زياد» يستقبل وفدًًا من جوجل العالمية

Facebook twitter rss