>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس

29 مايو 2017

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




فى عام 2013، أعلن وكيل اللجنة الثقافية بمجلس الشعب والشورى السيد عماد المهدى أن كل انجاز الهيئة العامة لقصور الثقافة لم يزد على الأراجوز، وعليه  رفض مكيل اللجنة الثقافية أن يعتمد ميزانية الهيئة للعام المالى الجديد فى المجلس، فقامت  الدنيا ولم تقعد حتى استطعنا أن نؤكد للسيد المهدى أن لقصور الثقافة انجازات كثيرة تخطت الأراجوز الذى نحترمه ونقدره كمفردة أساسية من مفردات العمل الفنى للطفل، كنت وقتها رئيسا لإقليم شرق الدلتا الثقافي، الذى كان مركزه المنصورة، وكان المهدى من أبناء الشرقية ويعيش فى قرية الغار؛قرية المذيع المعروف طارق علام صاحب برنامج كلام من دهب، بدأت أفكر ماذا يجب أن أفعل، قررت ساعتها أن نخرج للناس فى قراهم وأعلنت عن القوافل الثقافية سريعة الانتشار فى كل قرى الإقليم، ثم استعنت بالفنان الكبير عز الدين نجيب صاحب أشهر قوافل ثقافية فى كفر الشيخ والدقهلية.
   كانت ضربة البداية من قرية الغار، قرية النائب عماد المهدى والمذيع طارق علام، والمدهش أن أعضاء القافلة نصبوا السيرك الثقافى بالقرب من منزل النائب الموقر الذى خرج من شرفته ليرى هذا النشاط الثقافى ويتساءل عمن يفعله؛ وكان قد بدأ فى حديقة مقامة على مصرف مغطى وبالقرب من منزله، حين تفرس القافلة مليا ،وجد شاعرا ومحاضرا وفنانا تشكيليا وخامات فنون تشكيلية وتخت موسيقى عربية وكتب توزع مجانا، شعر الرجل أن هناك شيئا مختلفا وأننا من الممكن أن نؤدى دورا كبيرًا، وقابلته وعرضت عليه ما تم من انجازات فى الإقليم وفى أماكن كثيرة فى الهيئة العامة لقصور الثقافة، وأخيرا وافقت اللجنة الثقافية بالمجلس على الميزانية للعام المالى 13/14، وشاء الله أمرا آخر مع 30 يونيه.
أقول هذا بمناسبة القوافل الثقافية التى أطلقها المجلس الأعلى للثقافة بدعم من وزير الثقافة الكاتب حلمى النمنم وإشراف الدكتور حاتم ربيع  الأمين العام للمجلس العلى للثقافة منذ أسبوع تحت عنوان  « قوافل ثقافية تنموية « وهى مبادرة طيبة من المجلس للخروج للناس فى كل أقاليم مصر بعيدا عن مبنى المجلس بساحة الأوبرا،  وكان ذلك  بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الكاتب صبرى سعيد  وصندوق التنمية الثقافية برئاسة د أحمد عواض والهيئة العامة للكتاب برئاسة د هيثم الحاج على ،و كانت البداية بقصر ثقافة بنى سويف التابع لإقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد، وحضر الفعاليات محافظ بنى سويف المهندس شريف حبيب  بعد أن بدأت الحلقة الحوارية نظرا لانشغاله بتنفيذ قرارات إزالة التعديات على أراضى الدولة، كما حضر من القاهرة عدد من الشخصيات العامة وأعضاء مجلس النواب ؛ منهم الدكتور أسامة الأزهرى والمخرج خالد يوسف والفنان إيمان البحر درويش والدكتور جمال زهران والدكتور أحمد زايد  والدكتور خالد القاضى، دكتور أحمد عواض  وعدد من نواب المجلس ببنى سويف، ولفيف كبير من الإعلاميين، واستمرت تلك القوافل لأربعة أيام وتحركت فى عدد من  القرى، وجاءت برنامج اليوم الأول عبارة عن ورش فنية شارك فيه المركز القومى لثقافة الطفل وأطفال قصر ثقافة بنى سويف الذين نفذوا جداريه كبيرة ومعرض فنون تشكيلية وتم توزيع بعض كتب الأطفال وشاركت الفنانة التلقائية السويفية الحاجة فائقة بمعرض لها من منتجاتها من الصلصال، وافتتح الحضور المعارض التشكيلية ومعارض الكتاب التى شاركت فيها هيئات الوزارة كلها وبتخفيضات وصلت لـ70%، ثم بدأت الجلسة الحوارية التى أداراها الأمين العام  د.حاتم ربيع وشاركت فيها الرموز التى  حضرت لبنى سويف، كما قدم  المطرب إيمان البحر درويش  أغنية من أغانى سيد درويش ألهبت الحضور الذى بدأ يتزايد شيئا فشيئا حتى امتلأت صالة المسرح عن آخرها، وقدمت فرقة غنا مصر التابعة لصندوق التنمية الثقافية فقرة تجمع بين الغناء الشعبى والأصيل  جذبت الحضور، كما قدمت فرقة بنى سويف للموسيقى العربية عدة فقرات غنائية حتى العاشرة مساء.
  ومن هنا أرى أن  أهمية القوافل الثقافية التى أطلقها المجلس  تكمن فى شيئين مهمين  وهما؛ أولا ،الخروج من جدران المجلس الأعلى للثقافة للناس فى كل مكان، وأعتقد أن ذلك أمر مهم،  لذا  أعتقد أن تبنى المجلس الأعلى الآن لرؤية مستمرة للقوافل شيء ضرورى جدا فى هذه الأيام التى تحتاج الخروج للناس  ،و الشيء الثانى كان التعاون فى منظومة ثقافية بين القطاعات  بالوزارة، وأتمنى  أن يكون الخروج بشراكة كاملة مع  الجميع ويتحمل كل قطاع مسئولياته المحددة من البداية وأن تنتشر الشخصيات والرموز الكبيرة التى شاركت فى القافلة الأولى فى القرى والنجوع والمدن الصغيرة، وأن تكون مستعدة لذلك ومتبرعة بوقتها وجهدها لعدة أيام  وليس ليوم واحد أو جلسة واحدة.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss