>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

عيد المسرح العربى فى الجزائر

16 يناير 2017

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




حين يرد اسم الهيئة العربية للمسرح فى أى لحظة، يقفز لذهنى مباشرة الهيئة العربية للتصنيع وهى الهيئة المصرية الأضخم والأروع والتى حملت على كتفها مهمة حلم الستينيات الصناعى لمصر وللعالم العربى، فإليها ينتمى عدد من المصانع الحربية التى تنتج عددا كبيرا من الصناعات الحربية والمدنية التى تمثل عصبا للحياة فى مصر، لا أدرى لماذا أربط بين الهيئتين؟ ربما استشرافا لما يمكن أن تقدمه تلك الهيئة المحترمة التى تبنت المسرح فى العالم العربى كله، رغم أن تبنى المسرح يعنى تبنى الوعى العربى والمواجهة والتحريض أحيانا للفعل الذى ربما لا يتوافق مع النظام فى أى مكان من العالم العربى، هذا هو السؤال، كيف يتبنى حاكم ما مشروعا للتنوير وقد عرفنا من قصص وحكايات التاريخ أن أغلبهم يضيقون ذرعا بالرأى الآخر مباشرة ودون تفكير ويتحسسون رءوسهم حين تقال كلمة ثقافة، فما بالنا بالمسرح، أحد أهم فنون المواجهة مع الشعر، لذا كانت الدهشة حين أطلق الكاتب المسرحى الكبير الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى حاكم الشارقة إشارة البدء والدعم والتمويل لهذه الهيئة التى بدأت تدعم المسرح فى كل مكان، تدعم النصوص والمشاريع والجوائز والعروض والمهرجانات، لدى يقين أن الذى سيبقى لنا فى النهاية هى الكلمة وأن تلك الهيئة ربما ستكون من أهم مزارات الفكر العربى فى قادم الأيام.
فالمسرحيون هم أصحاب المواجهة  وخط الدفاع الأخير عن القضايا والمشاكل والرؤى التى يجب أن تطرح وتدعم فى كل مكان من الخليج للمحيط، وهذا ما أكدته  كلمة الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله - والتى وصلت إلى بالإيميل  - فى افتتاح الدورة التاسعة من مهرجان المسرح العربى فى الجزائر 2017، حيث أكد عبد الله قائلا: إن المسرحيين هم «القابضون على جمر الإبداع» فاجعلوا المسرح أجنحتكم واجعلوه النور الذى يضيء كل طرقات الحياة وأضاف قائلا: مساؤكم مسرح وإبداع، مساؤكم حرية إنها رجفة قلب المحب إذ يلتقى الأحباب، وهنا قد اجتمع للقلب ما لا يجتمع من البهاء التام إلا بحضوركم، إنها لهفة النفس والتوقُ والشوق، إذ يعلو موج الانتظارات بإطلالاتكم،  وأكد على مقولة  صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى «نحن كبشر زائلون، ويبقى المسرح ما بقيت الحياة» وأضاف، أيها السيد النبيل المسرح، ها هم أبطالك، صانعوا مجدك، يخطرون فى جنباتك، يخطون بمداد أرواحهم، سفر خلودهم المستمد من خلودك، وها نحن من أرض الجزائر.. قد عقدنا أن تحيا عزيزاً كما تحيا الجزائر.. فاشهدوا.
وكانت تلك مشاعر الأمين العام للهيئة العربية للمسرح وكل المسرحيين فى افتتاح الدورة التاسعة للمسرح العربى بالجزائر، دورة عزالدين ميهوبى وعلى المستوى الشخصى أتمنى أن تأتى الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربى فى وجود جائزة كبيرة لكتاب المسرح العربى الكبار على غرار جائزة البوكر، خاصة أنه لا توجد جائزة  لكتاب المسرح الكبار، وتوجد عدد من الجوائز الكبرى للرواية والقصة القصيرة والشعر  مثل البوكر وكتارا والطيب صالح والملتقى للقصة القصيرة وملتقى القاهرة التبادلى بين الشعر والرواية والبابطين وغيره وأقترح أن تكون الجائزة باسم «القاسمى» مع حفظ الألقاب، وأتمنى أيضا أن تصدر الهيئة سلسلة للنصوص المسرحية  تكون نصف شهرية لمسرح الكبار وللطفل نظرا لقلة المنشور من النصوص المسرحية على مستوى العالم العربى للكبار والصغار وأن توزع عربيا  وأطالب الهيئة أن تصدر مجلة المسرح التابعة لها أيضا شهريا بعد اختفاء مجلة المسرح المصرية من هيئة الكتاب والنية إلى تحويل جريدة مسرحنا إلى إلكترونية فى المستقبل كما قرر بيان هيئة قصور الثقافة من عدة أشهر.
وختاما، أتمنى أن نجد بيوتا للمسرح مثل بيوت الشعر التى بدأت تنتشر فى البلدان العربية وتؤسسها دائرة الشارقة للثقافة والإعلام، ويكون  بتلك البيوت قاعة صغيرة لا تزيد على مائتى كرسيا تقدم عليها العروض وتناقش النصوص وتكون تابعة للهيئة العربية للمسرح فى الدول العربية جميع، أرجو أن يتأمل المسئولون بالهيئة تلك المقترحات وعرضها وأخذ ما قد يصلح.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss