>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

ثقافة المماليك وموت السلطان

28 نوفمبر 2016

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




من عجائب الأقدار أن تشهد مصر كما كبيرا من الغزاة الذين أتوا معهم بكم كبير من الخدم من كل أجناس الدنيا والذين لعبوا بعد ذلك أدوارا كبيرة فى الحكم والسياسة المصرية حتى أن دولة المماليك - العبيد /الخدم - قد حكمت مصر حوالى ثمانية قرون ويبدو أن ثقافة هؤلاء العبيد والخدم والشماشرجية قد أثرت فى بعض أعراق مصرية حتى باتت نراها جهارا نهارا فى حياتنا كل يوم منحنية الرأس والنفس ووضيعة القيمة أمام وهم لن يعطيها شيئا إلا الخسة والندامة .
    الحقيقية أننى شخصيا يسيطر على دائما مقولة الكاتب العظيم أبو بكر الطرطوشى فى كتابه سراج الملوك : «إذا احتجب السلطان فكأنه قد مات» وقد استفدت من تلك المقولة فى كتابة مسرحيتى «وداعا قرطبة» التى فازت بجائزة محمد تيمور للإبداع المسرحى وكنت حريصا ألا يسيطر على مكان أديره مدير مكتب أو سكرتيرة مهما أتت من علم وقدرة وفن وإخلاص وعمل دؤوب وكنت دائما على علم بما يدور حولى معتمدا أيضا على خبرة وفراسة ونوعيات تريد دائما أن تتبرع بإخبارك بكل شىء، فلم أتحول إلى سجين داخل مكتبى لا أعرف إلا الذى يريد لى مدير المكتب أو السكرتيرة أو السكرتير أن أعرفه.
و قد يصادف المسئول أثناء خدمته فى الوظيفة العامة شخصية تريد أن تمارس نفس الدور الذى مارسته بالطبع مع آخرين - لحجب السلطان - حتى صارت هى المدير أو الرئيس الفعلى بينما المسئول فى حجرته يطرقع أصابعه أو يتناول الوجبة الساخنة أو الباردة التى ُجهزت أو يقيس الملابس التى أحضرتها- السكرتيرة - له وينتشى بالاختيارات التى تعتقد -هى أو هو- أنها آخر لمسات الموضة والغريب أنها توحى له من خلال بعض عيونها من كبار بعض الموظفين أن تغيرا ما قد طرأ على أناقته والمدهش أنها مع اختراع وسائل الميديا الجديدة تستطيع أن تكون بعض الصفحات الوهمية على الفيس بوك أو تويتر لتشتم هذا الرئيس ثم تدافع عنه مدعية أدوار البطولة والشهامة وأنها صاحبة اللسان الزالف الذى يسب ويشتم والسيد الرئيس الهمام القابع وراء الأبواب يطرقع أصابعه ويفوض مهام منصبه الأمين عليه لآخرين متوهما أنه بعيد عن المساءلة القانونية أو الأدبية.
ومن سمات ثقافة هؤلاء الخدم انهم يكونون مع هذا المسئول منذ أن يصحو وحتى يضع رأسه على مخدة أحلامهم التى لا تنتهى ويصيرون هؤلاء الخدم والشماشرجية رؤساء كل المنبطحين من أشباه الرجال المنتظرين عطف هذا الخادم الضئيل أوهذه الخادمة ويضحون بأشياء كثيرة من أجل كرسى فى الحقيقة بلا قيمة حقيقية ولا يعطيهم أية ميزة بعد فشلهم والغريب أن بعضا منهم كان له تجربة كانت من الممكن أن تكون شيئا ذا بال ولكنه يبحث عن تعويض الفشل الذى أصابه بأشياء يراها تضعه فى صداره المشهد ويالته هذا الخادم أو هذه الخادمة أن تسمع رأى الكبار فيه حين كان يؤدى عمله فقط أو كانت متسقة مع نفسها ستفرح كثيرا وياليتها تسمع ذلك الآن، سوف تتمنى أن تعود مرة أخرى للوضع الأول دون سلطة زائفة، والغريب أن هؤلاء الخدم يعرفون كل نقاط الضعف لدى القابع خلف مكتبه يتئاءب ولا يجيد إلا التآمر، فحين يطل برأسه يذكرونه بضعفه ويحضرون له ما يريد مما يذهب العقل ويفتشون فى تاريخه حين كان صغيرا يأخذه الهوى ويميل ميلا عظيما ويود أن يسلى نفسه فى الفندق الفاخر أو النصف فاخر فى مدننا التاريخية أو الساحلية ويوقظون له النائم والناسى من الشهود غير العدول والمدهش أن لهؤلاء المماليك ثقافة أساسية ينتهجونها فى التخلص من الأقوى والأجدر والأصلح ولا ينتجون إلا الأقل والأدنى والأقزم، فمتى يرحل هؤلاء الخدم والأقزام والشمشارجية وعواجيز الفرح عن بلادنا ويذهبون إلى غير رجعة مع المماليك؟!







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss