>



صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 اغسطس 2019

أبواب الموقع

 

المقالات

شعبان يوسف ومؤسسة ورشة الزيتون

24 اكتوبر 2016

بقلم : محمد عبدالحافظ ناصف




حين  أذهب للمجلس الأعلى للثقافة، أذهب ككاتب فقط، لا أكثر ولا أقل، وأتعامل فى اللحظات التى أذهب إليه - المجلس- لحضور بعض الجلسات أو الندوات أو الأمسيات تعامل الشخص الغريب الذى لا علاقة له بالمكان وظيفيا رغم أن وظيفتى  تحمل اسما طويلاً - تحتاج أن تهز رأسك كى تتذكرها -  وتنتهى بالأعلى للثقافة. من اللقاءات الجيدة التى حضرتها والتى تؤكد أن المجلس بدأ ينفتح على أشياء كثيرة محترمة حفل توقيع كتاب الشاعر شعبان يوسف «لماذا تموت الكاتبات كمدا» الصادر عن دار بتانة، وذلك بالقاعة الرئسية بالمجلس الأعلى للثقافة والتى تدير أمانته باقتدار الدكتورة أمل الصبان.
  كنت سعيدًا وسط حضور كبير للعديد من الكُتاب والمثقفين المحبين والمقدرين للكاتب والناقد والشاعر شعبان يوسف والذين جاءوا ليشاركوه حفل التوقيع،  كان من المشاركين  فى حفل التوقيع الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة الأسبق ود. محمد بدوى ود. عزة كامل والكاتب نبيل عبد الفتاح والناشر الكاتب د.عاطف عبيد ولفيف كبير من الحضور ولم لا؟
فشعبان يوسف شاعر سبعينى كبير وناقد وناشط ثقافى من طراز فريد، لديه إجابات لأسئلة كثيرة عن الوسط الثقافى المصرى، فقد استطاع أن يجعل من ورشة الزيتون مؤسسة ثقافية قادرة على استجواب الجميع وإحضارهم إليها  فرحين بما لها من ثقل ثقافى وإبداعى كونته على مدار سنوات طوال، فقد زارها وجاء إليها  عدد كبير من مبدعى مصر والعرب من كل مكان، من الإسكندرية حتى أسوان.
الجدير بالذكرأن ورشة الزيتون شهدت صعود عدد كبير من هؤلاء الأدباء والمبدعين والمسئولين من وزراء ورؤساء هيئات وقطاعات ووكلاء للوزارة وكان أخر الوزراء الذين حضروا الكاتب الكبير حلمى النمنم بعد توليه مباشرة.
ظلت ورشة الزيتون ومؤسسها شعبان يوسف قبلة لكل المبدعين الذين يريدون أن تناقش أعمالهم مناقشة جادة وصريحة وواقعية، وظل أعضاء الورشة  مرحبين بكل غريب قادم من أقاليم مصر من أقصاها إلى أقصاها، أتذكر حين تركت مدينة المحلة وجئت للسكن والعمل بالقاهرة، كانت الورشة واحدة من الأماكن المهمة التى كنت حريصا على التواجد بها أسبوعا؛ مناقشا ومحاضرا ومديرا أحيانا لبعض الندوات ومغطيا لأخبارها لجريدة البروجرية ولنشرة أخبار الكتاب إيمانا كبيرا بالدور الذى تقوم به الورشة دون أن تطلب من أحد أى دعم من أى نوع كان، لذا أتمنى أن تدعم مؤسسات وزارة الثقافة الورشة لتمارس أنشطة ثقافية أخرى مثل معارض الفن التشكيلى والموسيقى ومعارض الكتب  والورش الفنية والأدبية للشباب وأن تقام جائزة باسم الورشة تدعمها الوزارة وحزب التجمع.
ومن الأفكار التى طرحت أثناء حفل توقيع «لماذا تموت الكاتبات كمدا؟» لشعبان يوسف وخاصة من الناقد الكبير الدكتور شاكر عبد الحميد تطوير فكرة الكتاب ليكون مشروعا ممتدا وكبيرا  ولا يقتصر على هذا العدد من الكاتبات فى مصر أو فى العالم العربى ، وأعتقد فى داخلى أن الموت هنا ليس موت الجسد  وإنما الموت المعنوى الذى يقصد به أن الكاتبات تموتن وفى أنفسهن شىء لم تحققنه، ولو وصلت لسن الثمانين، هناك شىء ما نغص عليهن حياتهن  وجعلهن غير راضيات حتى لو صارت تلك الكاتبة الأولى فى المشهد الأدبى أو العلمى، لأنها فى النهاية واحدة فى مجموع ذكورى تشعر أنه يقهرها فى كل وقت  والشىء الآخر الذى طرحه الناقد أحمد عبد الرازق أبو العلا  هو.. لماذا يموت الكتاب كمدا؟، يقصد بالطبع أغلب الأدباء؛ رجالا ونساء، خاصة فى عالمنا العربى عامة وفى مصر بصفة خاصة  وفى النهاية أكد الكاتب الدكتور عاطف عبيد مدير دار بتانة للنشر أنه على استعداد لنشر أى جزء آخر يكتبه الشاعر شعبان يوسف فى هذا المشروع.
وختاما تحية للشاعر شعبان يوسف الذى أعطى نموذجًا مشرفًا للمثقف الموضوعى المنحاز للكتاب جميعًا بعيدًا عن إنتماءاتهم الفكرية والفنية والأيديولوجية وحجز لنفسه مكانا محترما فى الخريطة الثقافية المصرية حين يتبنى قضايا ثقافية وأدبية عادلة تجعله محاميا موضوعيا عن الحق والخير والجمال.







الرابط الأساسي


مقالات محمد عبدالحافظ ناصف :

ليلة النار والتنمية المستدامة
الحديقة الثقافية نموذج للمنظومة الثقافية
حكايات أنور أفندى لعلى ماهر عيد
سعيد حجاج «فى الانتظار» بالطليعة
زراعة القدس فى نفوس الأطفال!
البطل يموت شهيدا
مؤتمر الحريات يكرم «حجازى»
ورش عمل الأطفال لـ«المعدول»
الجمهور بطل معرض الكتاب
جائزة القاسمى لـ«الطوق والإسورة»
«المعجنة» فى المسرح القومى
عُرس المسرح العربى «2»
عرس المسرح العربى بالقاهرة (1)
مؤتمر الأدباء والصناعات الثقافية «1»
جوائز الدولة.. نداء أخير للجامعات المصرية
نورانيات «الرسول» بالتربية الفنية
«هدايا العيد» من أمانى الجندى
«كمان زغلول» رسالة من ذوى الاحتياجات
أبو المجد والمسرح الشعرى
سينما و فنون الطفل (2)
سينما وفنون الطفل (1)
حدث فى بلاد السعادة
الجوائز ذاكرة المسرح التجريبى
ابدأ حلمك بمسرح الشباب
النفى إلى الوطن (2)
النفى إلى الوطن (1)
عودة جوائز التأليف للقومى للمسرح!!
المهرجان القومى والكاتب المسرحى المصرى!!
.. والله متفوقون رغم أنف النقابات!!
بناء الإنسان المصرى (3) تعزيز وحفظ التراث
بناء الإنسان المصرى (2) التدريب والصيانة
بناء الإنسان المصرى (1)
«قطر الندى» أميرة مجلات الأطفال
السخرية فى «اضحك لما تموت»!
الشيخ إمام يقابل الوهرانى فى القدس
خدش حياء .. المفارقة بين الجهل والغباء
كنوز السماء لصبحى شحاتة
صبرى موسى.. رائد أدب الصحراء
الشهيد خالد دبور قائد سريتى!!
الطفل العربى فى عصر الثورة الصناعية الرابعة
على أبوشادى المثقف الفذ والإدارى المحنك
المؤلف المسرحى.. ينزع الملك ممن يشاء!!
هل ينجح المسرح فى لم الشمل العربى؟
من يكرم «أبو المجد» ومن يغتاله ومن يلعب بالمؤتمر!!
كل فلسطين يا أطفال العرب
منتدى أطفال العالم فى الأقصر
الثقافة والحرب الشاملة ضد الإرهاب
حكايات عربية لبداية الوحدة
أخبار الأدب واليوبيل الفضى للإبداع
خلاص و الصراع بين الشرق والغرب
صفاء طه واللغة الصفصفية
صفوان الأكاديمى وغواية الرواية
وحيد الطويلة..صوت من الحياة
هل تساوى تونس الابنة وتظلم المرأة؟
دور الشباب فى الإصلاح الثقافى
الكاتب المسرحى المصرى
«أهدانى حبا» لزينب عفيفى
أسامة عفيفى .. البحر الأعظم
حرف دمياط.. فى مشاريع الفنون التطبيقية
«عنب ديب» تعيد يوسف صديق للمشهد
وسام تسعد الوطن بفوز جار النبى الحلو
الدراما التليفزيونية بين العبث والخرافة
أهلا رمضان بالسيدة وحلم الحدائق الثقافية
قوافل المجلس الثقافية والخروج للناس
الخرافة تسكن «منزل الأشباح» لبلاوتوس
«المصادفة» تنتصر لمصر القديمة
شمس الآلاتى والفضائيات ومستقبل المسرح
كامل العدد مع «قواعد العشق الأربعون»
التعاون الثقافى المشترك بين العرب
الثقافة فى مواجهة الإرهاب (2)
ثقافة النقطة ومن أول السطر !!
صوت القاهرة وصك البطالة!
«أطفال النيل» يبحثون عن القمر فى «قومى الطفل»
قاعة حسين جمعة قريبا
حكاية «ثقافة بلا جدران» منذ 2013
التأويل سر «أساطير رجل الثلاثاء»
«عطا» يكشف المنتحرين فى «حافة الكوثر»
عبد الصبور شخصية عام 2017
سلوى العنانى.. ولقاء الأصدقاء بالأهرام
عيد المسرح العربى فى الجزائر
المرأة فى محاكمة حسن هند
القراءة مستقبل وطن.. يا وزراء المجموعة الثقافية (2)
القراءة مستقبل وطن .. يا وزراء المجموعة الثقافية «1»
المصريون يحبون الموسيقى أكثر من الأوبرا
الثقافة فى مواجهة الإرهاب يا سيادة الرئيس
حدود مصر الملتهبة
ثقافة المماليك وموت السلطان
الترجمة العكسية قضية أمن قومى
يعقوب الشارونى.. إبداع لمواجهة الحياة
جمال ياقوت.. مسرح زادة الخيال بالإسكندرية
مرحبا بمجلات هيئة الكتاب وهناك حلول!
هل تتحقق العدالة الثقافية مع القاهرة وهيئة الكتاب؟
كنوز علمية وثقافية مهدرة!!
ثقافة الرشوة والمادة 107 يا سيادة الرئيس
عودة التجريبى للحياة بعد غياب!!
من يجدد الخطاب الثقافى فى غياب المبدعين؟؟
قصور الثقافة.. أوبرا النجوع والكفور
1000 بقعة ثقافية منيرة
نافقوا.. يرحمكم الله!

الاكثر قراءة

القوات البحرية المصرية والصينية تنفذان تدريبًًا بحريًًًا عابرًا بالبحر المتوسط
دولة الطاقة
كاريكاتير احمد دياب
حرب القطبين تنعش السلة واليد
قطار الحملات الانتخابية ينطلق من جنوب الصعيد
التحول الرقمى.. عقل بيانات الدولة
عودة بعثة الحج للقوات المسلحة من الأراضى المقدسة

Facebook twitter rss